مركز سمت للدراسات جماعة الإخوان المسلمين | مركز سمت للدراسات

الإخوان المسلمون في أوروبا: جماعة ضد الجميع بدعم تركي

التاريخ والوقت : السبت, 20 فبراير 2021

جلال نصار

 

ما بين الضربات الأمنية التي تستهدف قياداتها الهاربة، ومصادرة أموال الكيانات التابعة لها، وإدراج أذرعها العسكرية على قوائم الإرهاب؛ تتلقى جماعة الإخوان المسلمين عددًا من الضربات القوية التي تهدد تماسك التنظيم، وتشير إلى حالة من التصدع والانقسام بين أفرادها المنتشرين في عدد من الدول الإسلامية والغربية والآسيوية، وأصبحت الجماعة تحت مجهر العديد من النشطاء والباحثين في بلدان كانت تشعر فيها بالأمان وتوفر لها الحماية والدعم السياسي واللوجيستي والقانوني، وتخضع كل أنشطتها للرقابة والمراجعة الحكومية والأمنية، وملفاتها مفتوحة على طاولة صناع القرار في أوروبا والولايات المتحدة، والجميع أمام قرار إما باستمرار الدعم واستخدامهم كورقة ضاغطة على دول وحكومات أو بتحجيم حركة ونشاط التنظيم الذي أصبح يمثل تهديدًا مباشرًا لأمن واستقرار تلك الدول الراعية. وفي هذا التحليل نرصد مسار ومسيرة التنظيم في أوروبا وصولًا إلى ما قبل لحظة “الحسم”.

بعد سنوات من الاستخدام السياسي والعسكري لجماعات العنف المسلح التابعة لتيار الإسلام السياسي من قبل عدد من العواصم الغربية، أصبح الشعور بالتهديد من تلك الجماعات واقعًا تعيشه المجتمعات الغربية نتيجة خروج أجنحة منها عن السيطرة، وظهور أجيال النشطاء والإعلاميين والأكاديميين داخل تلك المجتمعات ترى أنها أصبحت تمثل خطرًا يعيش داخل الجسد الغربي ويتوغل بين رعايا الدول ومواطنيها الذين ولدوا على أرضها ويحملون جنسياتها، وزادت تلك الأخطار مع تزايد أنشطة التنظيمات الإرهابية الدولية، وتجنيدها للشباب، وانتشار الفكر الجهادي المعادي للغرب، وصياغة عدد من المبادئ والأهداف التي تضع الغرب في معادلة عداء تهدد بقطع الحبل السري بين القيادات التاريخية لقادة التيار الإسلامي والأجهزة والحكومات الغربية التي قدمت لها يد العون والرعاية، وحاولت الدفع بها إلى صدارة المشهد السياسي في الدول ذات الأغلبية المسلمة داخل إقليم الشرق الأوسط والدول العربية.

ومع سقوط “الشيوعية” وصعود “الإسلاموفوبيا” بفضل الدراسات الأكاديمية والحملات الإعلامية والصحفية المكثفة والموجهة، بدأت تطفو على السطح “الأسئلة الصعبة” التي شكلت إجاباتها تيارًا من العداء للإسلام والمسلمين دون تمييز بين تلك الجماعة وحقيقة الدين والتابعين له في شتى أرجاء الأرض، وعزلت الإجابات موقف الأجهزة والحكومات، وأصبح منطق الدفاع العلني عن حقوق تخص تلك التيارات أشبه بحالة من الانتحار السياسي، وانتقل البعض منهم إلى معسكر العداء العلني، وأضحى موضوعًا للمزايدة السياسية يغذيها تيار اليمين في القارة العجوز، خاصة في فرنسا مع تزايد العمليات الإرهابية والتفجيرات والسلوكيات من أتباع أفكار الجماعات “الجهادية”، وسيطرت النظريات المعادية للدين الإسلامي بشكل عام في ظل محاولات مستميتة من بعض الأجهزة الأمنية للحفاظ على الحد الأدنى من الاستخدام الآمن لعناصر الجماعات “الجهادية” في تحقيق عدد من الأهداف التي تخدم مصالح دولها، ذلك في ظل تنامي تلك النظريات منذ حقبة الثمانينيات نتيجة لمناخ وعوامل خارج السيطرة.

“تفاعل المتناقضات” و”التهديد الأخضر”

اعتمد الغرب نهجًا جديدًا يقوم على “تفاعل المتناقضات” يقوم على تصدير نموذجين للإسلام ما بين معتدل ومتطرف مع أساليب جديدة لتوظيف كل منهما، خاصة فيما يخص تقديم الدعم المالي المباشر وغير المباشر لمحاربة “الإسلاموفوبيا” في الغرب، وتم الدفع بحملات دعائية مساندة لتنظيمات وجماعات تحت راية أنها معتدلة ومؤهلة للحكم بحجة القضاء على الوجه الآخر المتمثل في الجماعات الإرهابية المتطرفة، بالتوازي مع انتشار وتوغل نظريات المؤامرة المعادية للإسلام بعد انهيار الشيوعية والتي بدأت إرهاصاتها تتبلور خلال سنوات “رونالد ريجان” في الولايات المتحدة، حين حل “التهديد الأخضر” للإسلام (أو الأصولية الإسلامية) سنية أو شيعية محل “التهديد الأحمر” للشيوعية. ورغم ذلك تمت الإطاحة بالحاكم المفضل للولايات المتحدة في العالم الإسلامي، شاه إيران، على يد آيات الله المتدينين. وقد ساعد ذلك على صعود حركات في العالم الإسلامي تحاول استعادة بلدانها من الأنظمة المدعومة من الغرب. كما أنه ساعد المجتمعات في العالم الإسلامي على التعبير عن رغبتها في التغيير السياسي بمصطلحات وروايات دينية غريبة. وقد ساعد ذلك في ترويج الرواية القائلة بأن بعض المسلمين تبنوا العنف ضد الدول الغربية التي دعمت حكامها. كما دعا البعض الدول الإسلامية إلى حماية حياة المسلمين، مثلما دعا اليهود إلى دولة يهودية. لذا، كان التدين المتزايد بين المسلمين بمظهر إسلامي خارجي هو المكون المرئي اللازم لتسليط الضوء على التهديد “الأجنبي” لأوروبا.

من التهديد الأخضر إلى حرب المصطلحات الشاملة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001، قام المنظّرون الغربيون بمساعدة من يسمون بالخبراء والدعاية السوداء، بوصف التهديد العالمي للإسلام باستخدام مصطلحات مثل “إسلامي” و”إرهابي” و”متطرف” حلت جميعها محل “الأصولية الإسلامية”، حيث روجت أعداد كبيرة من المقالات والكتب والقصص الإعلامية مع “خبراء” إلى تهديد الإرهاب العالمي و”الإسلاموية”. أصبحت مصطلحات الاستيلاء التي تسلط الضوء على التهديد الذي يتهدد المجتمعات والقيم الأوروبية أمرًا طبيعيًا، واعتنقها السياسيون الجدد ورسخت في السياسات الخارجية. على سبيل المثال: “شبكات الإرهاب العالمي”، “الجهاد العالمي”، “يكرهون قيمنا وأسلوب حياتنا”، “هم تهديد لحريتنا”، “لندنستان”، “أورابيا”، “الشريعة المفروضة في مدننا”، و”إجبار غير المسلمين على تناول الطعام الحلال”، “الاستيلاء على مدرسة حصان طروادة”، “دخول”، “الأسلمة”.. كلها شائعة جدًا. وكما هو الحال في أفلام جيمس بوند، يتم تقديم الولايات المتحدة والغرب على أنهما في مهمة لإنقاذ المجتمع من مجموعة متنوعة من الشخصيات الشريرة التي تحاول حكم أو تدمير العالم. البداية بالخميني، ثم القاعدة، ثم داعش. والفلسفة التي تبدو حاكمة هي أنه لا يجب “حماية” الحضارة الغربية من تهديد الإسلام فحسب، بل يجب حماية المسلمين من الأذى حتى من دينهم. بالطبع المصطلحات واللغة مجرد رمز أو مجاز للإسلام والمسلمين. إنه أمر متجذر في المشاعر الأوروبية والأساطير والقوالب النمطية المعادية للإسلام لدى شرائح منذ قرون.

وسط هذا الزخم من الكراهية، طفت على السطح وبقوة جماعة الإخوان المسلمين في عام 2011، حين استفادت الجماعة بدعم غربي معلن من الانتفاضات التي عمت الشارع العربي ضد بعض الأنظمة والمؤسسات، وظهرت باعتبارها الجماعة الوحيدة القادرة على تنظيم بديل للوضع الفوضوى، إلا أن الأخطاء والخطايا التي ارتكبها شيوخ الإخوان أدت إلى سقوطهم وإزاحتهم من المشهد سريعًا. ونتيجة لتلك التجربة، أصبحت حركة الإخوان المسلمين فاقدة للمصداقية إلى حد كبير بين قطاع كبير من الشباب الذي وثق فيها، وأصبحت العواصم الغربية مصدر جذب وتجميع شتات الجماعة في محاولة للعودة والسيطرة، وهو ما يستلزم ممارسة الضغوط والتأثير على صناعة القرار والرأي العام وتوفير الدعم المالي واللوجيستي والإعلامي للاستمرار والبقاء.

خطّة الإخوان المسلمين في أوروبا لخلافة عالمية

أثّرت جماعة الإخوان المسلمين منذ تأسيسها في عام 1928 بعمقٍ على الحياة السياسية في الشرق الأوسط، في حين أن الأفكار المتطرفة للإخوان المسلمين قد شكلت معتقدات أجيال من الإسلاميين، فقد فقدت خلال العقدين الماضيين بعضًا من قوتها وجاذبيتها في الشرق الأوسط، وسحقها عدم الاعتراف والحصار من قبل الأنظمة المحلية، وتم تجاهلها من قبل الأجيال الشابة من الإسلاميين لأنهم غالبًا ما يفضلون التنظيمات والجماعات الأكثر راديكالية. ومع مرور الوقت أصبحت أوروبا حاضنة للتطور السياسي لفكر تلك التنظيمات الإسلامية المتطرفة؛ فمنذ أوائل الستينيات انتقل أعضاء جماعة الإخوان المسلمين والمتعاطفون معها إلى أوروبا، وأسسوا ببطء -ولكن بثبات- شبكة واسعة ومنظمة جيدًا من المساجد والجمعيات الخيرية والمنظمات الإسلامية. على عكس المجتمع الإسلامي الأكبر، قد لا يكون الهدف النهائي للإخوان المسلمين مجرد “مساعدة المسلمين ليكونوا أفضل مواطنين يمكن أن يكونوا”، بل بالأحرى توسيع انتشار أفكارهم في جميع أنحاء أوروبا والولايات المتحدة. أربعة عقود من التدريس والتعليم آتت أكلها. الطلاب اللاجئون الذين هاجروا من الشرق الأوسط قبل أربعين عامًا وأحفادهم يقودون الآن المنظمات التي تمثل المجتمعات الإسلامية المحلية في تعاملهم مع النخبة السياسية في أوروبا. بتمويل من مساهمين كرماء من الخليج العربي، يديرون شبكة مركزية تغطي كل دولة أوروبية تقريبًا. تمثل هذه المنظمات نفسها على أنها التيار الرئيسي، حتى مع استمرارها في تبني الآراء المتطرفة للإخوان المسلمين والحفاظ على الروابط مع الإرهابيين.

بفضل الخطاب المعتدل “المعلن”، وإجادة التحدث باللغات الألمانية والهولندية والفرنسية والإنجليزية، اكتسبوا قبولًا بين الحكومات الأوروبية ووسائل الإعلام على حد سواء. يندفع السياسيون عبر الطيف السياسي لإشراكهم كلما ظهرت مشكلة تتعلق بالمسلمين أو بشكل أكثر ضيقًا عندما يسعون إلى تصويت المجتمع الإسلامي المزدهر. لكنهم يتحدثون العربية أو التركية أمام زملائهم المسلمين، يتخلون عن واجهتهم ويتبنون التطرف. وبينما يتحدث ممثلوهم عن الحوار بين الأديان والاندماج على شاشة التلفزيون، فإن مساجدهم تدعو للكراهية وتحذر المصلين من شرور المجتمع الغربي. وفي حين أنهم يُدينون علانية قتل الركاب في مدريد وأطفال المدارس في روسيا؛ إلا أنهم يواصلون جمع الأموال للمنظمات الإرهابية. يتجاهل الأوروبيون المتحمسون لإقامة حوار مع الأقلية المسلمة التي تشعر بالاستياء المتزايد، هذه الازدواجية. تتجلى القضية بشكل خاص في ألمانيا، التي تحتفظ بمكانة ذات أهمية رئيسية في أوروبا، ليس فقط بسبب موقعها في قلب أوروبا، ولكن أيضًا لأنها استضافت أول موجة كبيرة من مهاجرى الإخوان المسلمين وتستضيف أفضل حضور الإخوان تنظيمًا. إن رد فعل الحكومة الألمانية مفيد أيضًا إذا كان فقط لإظهار مخاطر قبول خطاب الإخوان المسلمين في ظاهره، دون النظر إلى النطاق الأوسع لأنشطتها.

ركّز نشطاء أوروبيون بمعزل عن دوائر السياسة والأجهزة في الإعلام وداخل مراكز الأبحاث، على تحرك جماعة الإخوان في أوروبا، فكشفوا عن أن هناك أكثر من 180 منظمة إسلامية في أوروبا، تندرج ضمن فئة جمعيات حقوق الإنسان غير الحكومية، تروج لفكرة إنشاء خلافة عالمية، وتعادي معارضي أسلمة أوروبا. وهم يفعلون ذلك بأموال دافعي الضرائب الأوروبيين ودول الشرق الأوسط منذ عام 2010، عندما بدأ التمويل الرئيسي، تلقت هذه المنظمات أكثر من 300 مليون دولار. وترتبط معظم المنظمات بحركة الإخوان المسلمين الدولية المحظورة في كثير من البلدان. وكشفوا عن أن هذه الحركة (الإخوان المسلمون) تتفق في الهدف مع المنظمات الأخرى المحظورة في معظم دول العالم، بما في ذلك تنظيم القاعدة والدولة الإسلامية “داعش”، وهو إنشاء خلافة عالمية. وركزت تحركات النشطاء والباحثين على أن تلك الجماعات الإسلامية بقيادة الإخوان المسلمين تعتمد على أساليب تقربهم من هدفهم المتمثل في “احتلال أوروبا”. “اليوم، تمتلك جماعة الإخوان المسلمين أوسع شبكة من التنظيمات في العالم القديم، بينما تحتفظ بأوثق العلاقات مع السلفيين والجهاديين، مما يجعلها أكثر خطورة من المتطرفين. هدفهم هو إنشاء خلافة عالمية، ويعملون على تنظيم مسلمي أوروبا، ويتحدثون نيابة عنهم، ويمثلونهم، واليوم هم الأعلى صوتًا، سواء أحبهم المسلمون الأوروبيون أم أبوا”.

وكشفت معظم التحليلات والدراسات عن أن أكبر عدد من هذه الحركات الإسلامية يوجد في المملكة المتحدة، تليها ألمانيا والنمسا وسويسرا وبلجيكا وفرنسا. تم إنشاء هذه المنظمات الإسلامية وسيطرت عليها جماعة الإخوان المسلمين ذات الجذور المصرية، فضلًا عن صلات بحركة حماس الفلسطينية وأحزاب وجماعات دينية في معظم البلدان العربية، وإدارة الدولة الدينية في تركيا المعروفة باسم ديانت. “يخدع الإخوان المسلمون معظم السياسيين، وفي الوقت نفسه يستخدمونهم للتقدم في أجندتهم الخاصة، الإسلاميون لا يعلنون أهدافهم الحقيقية للجمهور الأوروبي. لذلك، نحاول إظهار تكتيكاتهم وعلاقاتهم مع الجهاديين والمتسترين بالدعوة لتطبيق الشريعة. وبحسب نشطاء الإخوان، فإنهم يقاتلون ضد “الإسلاموفوبيا”. هذه المعركة هي الهدف الرئيسي المعلن لهذه المنظمات. من أجل ذلك، يتلقون تمويلًا رسميًا، خاصة منذ عام 2010″.

خصصت المفوضية الأوروبية وحكومات السويد وألمانيا والنمسا وسويسرا وبريطانيا العظمى والنرويج 155 مليون دولار للأنشطة الإسلامية للمنظمات الإسلامية. وذهب 157 مليون دولار أخرى إلى حساباتهم من بعض العواصم الخليجية وقطر والولايات المتحدة الأمريكية، من الحكومات والمؤسسات الخيرية والأفراد. على سبيل المثال، في عام 2014، تلقت المنظمة الإسلامية الدنماركية 20 مليون يورو من حكومة قطر، ومن رابطة المسلمين في بلجيكا ما يقرب من 1.1 مليون يورو. في الواقع، في مسألة محاربة “الإسلاموفوبيا”، يروج الإخوان والتابعون لها للادعاء بأن تنظيماتهم سلمية، ويشنون حملات ضد أولئك الذين يعارضون أسلمة المجتمع الأوروبي وفقًا لأفكارهم. إنهم يمارسون الضغط على أولئك الذين يقررون قول الحقيقة، حيث يتم الترويج لمعركة شرسة على شبكات التواصل الاجتماعي. على سبيل المثال، لدى Facebook مجموعة، Report Anti-Islamic Pages، مع أكثر من 11 ألف مشارك. بقيادة أشخاص من باكستان، يقومون بجمع بيانات حول جميع المستخدمين والمجموعات التى -في رأيهم- تدعو إلى سياسات معادية للإسلام. على سبيل المثال، قصفوا إدارة الشبكات الاجتماعية والفيسبوك برسائل تطالب بحجب مجموعة “جمهورية الملحدين”، التي كان لديها 1.6 مليون مشارك. في الوقت نفسه، يرى معظم السياسيين الأوروبيين أن الحرب ضد “الإسلاموفوبيا” هي مجرد منظمات إسلامية تروج لحقوق المسلمين. جاء ذلك في بيان لرئيس النمسا “ألكسندر فان دير بيلن” في أبريل الماضي، قال في إحدى القنوات التلفزيونية إن على جميع النساء الأوروبيات ارتداء الحجاب كدليل على التضامن مع المسلمات.

دعم سورس لمكافحة “الإسلاموفوبيا”

وبحسب النشطاء فإن أحد الرعاة النشطين لجهود مكافحة “الإسلاموفوبيا” هو الملياردير الأمريكي “جورج سوروس”. على مدى السنوات الست الماضية، خصصت منظمته (مؤسسة المجتمع المفتوح) 1.5 مليون دولار لدعم المنظمات الإسلامية. ويعتقد النشطاء الأوروبيون أن المليارديرات من أمثال سوروس يتبرعون بالمال لدعم المجموعات التي ستخلق لاحقًا الفوضى في أوروبا. ويقول ناشطون إن عدة حالات لرعاية تنظيمات الإخوان المسلمين يمكن أن تُعزى بالخطأ، لكن هذه مسألة منح عديدة. المتلقي الرئيسي لها هو الشبكة الأوروبية لمناهضة العنصرية (ENAR)، وتتكون قيادتها بالكامل من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين. وقبل ذلك، كان نائب رئيس منتدى منظمة الشباب والطلاب المسلمين الأوروبية، التي تحمي حقوق الشباب المسلم، وهي جزء من الشبكة العالمية للإخوان المسلمين. منظمة أخرى تمولها مؤسسة جورج سوروس هي جمعية الترويج للإسلام في ألمانيا. ووفقًا لصحيفة “وول ستريت جورنال” فلها صلات بجماعة الإخوان المسلمين 60٪ من التنظيم ممول من دول الخليج العربي، ويقع في العاصمة الألمانية في نفس المبنى مع منظمتين إسلاميتين، تحت إشراف المكتب الاتحادي لحماية الدستور في بافاريا، مع صلات بجماعة الإخوان المسلمين. إن نطاق الاستثمار في الإسلام الأوروبي مثير للاستغراب. في أوائل مايو 2017، افتتح أكبر مسجد في الدول الاسكندنافية، يستوعب 2000 مصلى، في مالمو، السويد. كلف البناء أكثر من 3 ملايين يورو، دفعتها قطر، ويُعد قاعدة انطلاق للإخوان. يوجد في عاصمة فنلندا بالفعل العديد من المساجد، وسيكون حجم المسجد الجديد ضعف حجم الكاتدرائية اللوثرية الرئيسية. النشطاء في السويد يؤكدون أن جماعة الإخوان المسلمين يبنون مجتمعًا موازيًا. لم يكن هناك نقاش حول بناء مسجد، على الرغم من أن وكالة حالات الطوارئ في البلاد نشرت هذا العام تقريرًا ينص بصراحة على أن جماعة الإخوان المسلمين تبني مجتمعًا موازيًا في البلاد وفق قيمها وأفكارها الخاصة، وستهدد في المستقبل تماسك البلاد، ويشيرون إلى أن أعضاء الإخوان يقولون لإخوانهم في البلدان الأخرى: حاول أن يكون لديك مجتمع صغير داخل مجتمع كبير، وإلا ستذوب فيه مثل الملح في الماء، بحجة أن ما حافظ على الهوية اليهودية في القرون الأخيرة هو مجتمعاتهم الصغيرة، التي كانت فريدة من نوعها في أفكارها وطقوسها وسميت بالجيتوات اليهودية. “حاول أن يكون لديك جيتو إسلامي خاص بك، على حد تعبير المنظر غير الرسمى للإخوان المسلمين، يوسف القرضاوي”. تنص دراسة صدرت في السويد على أنه “تم إنشاء شبكة أيديولوجية من الجمعيات والمنظمات، ويمكن أن تكون الديمقراطية الأوروبية أداة ممتازة لتحقيق الخلافة. من ناحية، يصعب إلقاء اللوم على الإسلاميين، لأنهم في الدفاع عن أنشطتهم يتحدثون عن المساواة وتعزيز الحقوق الدينية وحرية الرأي، ومن ناحية أخرى فإنهم يروجون بنشاط لمصالحهم من خلال الأعمال والسياسة. يمكن أن يؤثر هذا العمل على المجتمع السويدي، حتى من خلال توجيهات الاتحاد الأوروبي المختلفة وسياساته في المجالات الفردية”.

ومن وجهة نظر النشطاء والأكاديميين في تحليلاتهم ودراساتهم هناك فرق بين الإسلام كدين وتيار الإسلام السياسي كتهديد، وأنه لا يجب أن يتم استدراجهم لمعركة مع الدين تحظى بالتعاطف؛ فهم يؤكدون على أن الإسلام السياسي في أوروبا كمفهوم يقسم مجتمعاتهم ويؤدي إلى التطرف. ويقوم الإخوان المسلمون والإسلاميون الآخرون بدور المحرك لها. بسبب الطبيعة المغلقة للمجتمعات المسلمة، والتي تنمو بسرعة فائقة بسبب تدفق اللاجئين، فإن معظم الأوروبيين العاديين لا يدركون ما يحدث داخلهم. يحاول الإخوان استخدام قوانين الشريعة بين المسلمين الأوروبيين، ويحاولون إجبار نسائهم على ارتداء الحجاب. في الوقت نفسه، لا يلاحظ معظم سكان العالم القديم كيف يدخل الإسلام السياسي ببطء ولكن بثبات، حتى من خلال الطعام. على سبيل المثال، أصبح الطعام الحلال المطبوخ وفقًا لقواعد الشريعة مألوفًا في الغرب. وفقًا لرويترز، في عام 2015، بلغ الإنفاق على الطعام الحلال حوالى 1.1 تريليون دولار، وحقق إيرادات تقارب 414 مليار دولار. في أوروبا، بسبب طقوس ذبح الحيوانات، تم حظر الطعام الحلال في الدنمارك وسويسرا ومؤخرًا في بلجيكا. في بقية أوروبا، يتم بيعها بحرية وتدر دخلًا. وبحسب الصحفى “ألكسندر ديل فالي”، فإن 60٪ من الطعام الحلال في فرنسا يخضع لسيطرة جماعة الإخوان المسلمين، حيث تصادق المنظمات الإسلامية لهذا الحزب على المنتجات، وبدون ذلك لا يمكن اعتبارها حلالًا.

في فرنسا، يضم اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا حوالي 200 جمعية. في بلدان أخرى، يطلق النشطاء على المركز الإسلامي في ميونيخ، والمركز الإسلامي في آخن، والجمعية الإسلامية الفنلندية، التي تعتبرها دولة الإمارات جماعة إرهابية لتمويلها وتدريب الجهاديين. كما يواجه الأوروبيون الجانب القبيح من الأسلمة الإخوانية. ومع ذلك، هذا لا يحدث في كثير من الأحيان، حتى الآن. عادة ما يكون ذلك فقط عندما يؤثر على مصالحهم الشخصية، أو يتم الكشف عن تفاصيل فاضحة للحياة الداخلية للتنظيمات الإسلامية. على سبيل المثال، في عام 2014، حاول الإسلاميون في عدة مدارس البدء في تدريب الجهاديين في برمنجهام، وفي مايو 2017، هزت فضيحة الدنمارك: ظهر مقطع فيديو لخطبة الإمام منذر عبدالله في مسجد كوبنهاجن على الإنترنت، على خلفية العلم الأسود الذي يحمل الشهادتين، نقل باللغة العربية الحديث القائل بأن يوم القيامة لن يأتي حتى يهزم المسلمون اليهود ويقتلوهم. كما قال الإمام إن خلافة ستظهر قريبًا ستبدأ حربًا لتوحيد المجتمع الإسلامي وتؤدي إلى تحرير المسجد الأقصى في القدس من الصهاينة. ومع ذلك، فإن الهجمات الإرهابية في أوروبا ودخول مئات الأوروبيين إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية قد أظهرت بالفعل الفوائد التي يمكن أن تجلبها الأسلمة إلى أوروبا. في الدنمارك أيضًا، اتهمت فتاة تبلغ من العمر 17 عامًا بالتخطيط لتفجير مدرستين، بما في ذلك مدرسة يهودية في كوبنهاجن.

جماعة الإخوان المسلمين وغيرها من الجماعات المماثلة لا تظهر علانية علاقاتها مع الجهاديين المعترف بهم، مما يقنع كل من حولهم بطبيعتهم المحبة للسلام. ومع ذلك، فهم مرتبطون مباشرة بالسلفيين والجهاديين. على سبيل المثال، منظمة الحملة العالمية ضد العدوان (GAAC)، التي ظهرت مباشرة بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003. تمثل نفسها على أنها حملة غير حكومية ومستقلة وسلمية وتعليمية، وتعتبر GAAC منظمة شاملة مع تجمع السلفيين والجهاديين والإخوان المسلمين وحركة حماس تحت سقفه، وبعضهم معترف به من قبل الولايات المتحدة وأوروبا كإرهابيين، هكذا جاء في تقرير مركز الإخوان المسلمين للدراسات في عام 2017. ويعتبر تنظيم سفر الحوالي أحد معلمى أسامة بن لادن، لقد أيد هجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة، ودعا إلى الجهاد ضد الأمريكيين وحلفائهم. واعترفت واشنطن برئيس الهيئة عبدالرحمن بن عمر النعمي كواحد من رعاة تنظيم القاعدة. التنظيم نفسه، بحسب الكاتب ستيفن ميرلي، هو محاولة لتوحيد قوى الجهاد الإسلامي تحت سقف واحد لمواجهة الأمريكيين وحلفائهم. في الوقت نفسه، كما يقول التقرير، فإن جماعة الإخوان المسلمين نفسها لا تخفي رغبتها في غزو أوروبا. القرضاوي نفسه قال إن الإسلام سيعود إلى أوروبا منتصرًا. وشرحها بالتفصيل على النحو التالي: “يبدو أن الفتح القادم كما شاء الله يكون بالوعظ والعقيدة”. اقتبس التقرير كلمات المرشد الروحي للإخوان المسلمين. لتأكيد هذه الكلمات، ظهر مقطع فيديو على Facebook أظهر مشهدًا في مدينة ألمانية، حيث تسلق أحد الدعاة المسلمين قاعدة النصب التذكاري، وأخبر الآخرين بصوت عالٍ أنه بعد عدة أجيال ستصبح ألمانيا دولة إسلامية، وستتزوج بنات ألمانيا من المسلمين.

بالنسبة لأولئك الذين لا يعرفون، كان المرشد الروحي لأسامة بن لادن عضوًا في جماعة الإخوان المسلمين، عبدالله عزام. إنه الإرهابي الأول الذي التقى به أسامة في إحدى جامعات المملكة العربية السعودية، لقد غيره الناس في الجامعة، لقد أصبح شخصًا مختلفًا، قالت علياء غانم، والدة أسامة بن لادن، لصحيفة “الجارديان” في أغسطس 2017: لقد كان طفلًا جيدًا جدًا، حتى التقى ببعض الأشخاص الذين قاموا بغسل دماغه إلى حد كبير عندما كان عمره أكثر من 20 عامًا بقليل”.

الإخوان والنموذج الألماني

وضْعُ الإخوان المسلمين في ألمانيا معبر بشكل خاص أكثر من أي مكان آخر في أوروبا، حيث اكتسب الإخوان المسلمون في ألمانيا قوة كبيرة وقبولًا سياسيًا. تتبع المنظمات الإسلامية في البلدان الأوروبية الأخرى الآن بوعي النموذج الذي ابتكره أقرانها الألمان خلال الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، غادر الآلاف من الطلاب المسلمين الشرق الأوسط للدراسة في الجامعات الألمانية، ولم تجذبهم السمعة التقنية للمؤسسات الألمانية كما زعموا؛ بل الرغبة في الهروب من الأنظمة السياسية التي تكافح أنشتطهم. كان نظام الرئيس جمال عبدالناصر نشطًا بشكل خاص في محاولاته لاقتلاع جماعة الإخوان. وبدءًا من عام 1954، فر العديد من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين من مصر هربًا من المحاكمات. قدمت ألمانيا الغربية -حينذاك- ملاذًا مرحبًا به. لم تكن دوافع بون مجرد إيثار، كما أوضح خبير الإرهاب خالد دوران في دراساته حول الجهاد في أوروبا. قررت حكومة ألمانيا الغربية قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدول التي اعترفت بألمانيا الشرقية. عندما أقامت مصر وسوريا علاقات دبلوماسية مع الحكومة الشيوعية، قررت بون الترحيب باللاجئين السياسيين السوريين والمصريين. في كثير من الأحيان، كان هؤلاء المنشقون إسلاميين. كان العديد من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين على دراية بألمانيا بالفعل. كان العديد منهم قد تعاون مع النازيين قبل وأثناء الحرب العالمية الثانية. وبحسب ما ورد قاتل البعض في فرقة هاندشار البوسنية سيئة السمعة التابعة لقوات شوتزستفلو (SS)، وكان سعيد رمضان من أوائل رواد الإخوان المسلمين في ألمانيا، وهو السكرتير الشخصي لمؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا.

رمضان، المصري الذي قاد جماعة الإخوان المسلمين غير النظامية في فلسطين عام 1948، وفقًا لرواية الإخوان، انتقل إلى جنيف عام 1958 ودرس الحقوق في كولونيا. في ألمانيا، أسس ما أصبح إحدى المنظمات الإسلامية الرئيسية الثلاث في ألمانيا، وهي الجمعية الإسلامية لألمانيا (IGD)، والتي ترأسها من 1958 إلى 1968. كما شارك رمضان في تأسيس رابطة العالم الإسلامي، وتتلقى تمويلًا كبيرًا من الأنظمة التي ترعى الفكر الراديكالي الإسلامي في المنطقة العربية. وقد استخدم رمضان ومن خلفه في الجمعية هذا المال لتمويل المركز الإسلامي القوي في جنيف، وتمويل العديد من الأنشطة المالية والدينية. هاني رمضان -نجل سعيد- أدار المركز الإسلامي. ومن بين أعضاء مجلس إدارتها الآخرين، نجل سعيد الآخر، طارق رمضان، الذي احتل عناوين الصحف الغربية مؤخرًا بسبب فضائح التحرش الجنسي.

قضية سعيد رمضان ليست معزولة بعد رئاسة رمضان التي استمرت عشر سنوات لـIGD، قاد المواطن الباكستاني فضل يزداني IGD لفترة وجيزة قبل أن يتولى غالب حمت، وهو سوري يحمل الجنسية الإيطالية، زمام القيادة. خلال فترة إدارته الطويلة (1973-2002)، تنقل حمت بين إيطاليا والنمسا وألمانيا وسويسرا والولايات المتحدة. لطالما فحصت وكالات الاستخبارات في جميع أنحاء العالم علاقات حمت بالإرهاب. وهو أحد مؤسسي بنك التقوى، وهو تكتل قوي أطلقت عليه المخابرات الإيطالية اسم “بنك الإخوان المسلمين” الذي مول الجماعات الإرهابية منذ منتصف التسعينيات إن لم يكن قبل ذلك. ساعد حمت يوسف ندا، أحد العقول المالية المدبرة لجماعة الإخوان المسلمين، على إدارة “التقوى” وشبكة من الشركات التي تتخذ من مواقع رئيسية مقرًا لها مثل سويسرا وليختنشتاين وجزر الباهاما، والتي تحتفظ بقليل من اللوائح المتعلقة بالمنشأ النقدي أو الوجهة. وبحسب ما ورد، قام كل من حمت وندى بتحويل مبالغ كبيرة لجماعات مثل حماس والجبهة الإسلامية الجزائرية للإنقاذ وأنشئوا حساب ائتمان سري لأحد كبار مساعدي أسامة بن لادن. في نوفمبر 2001، صنفت وزارة الخزانة الأمريكية كلًا من حمت وندى كممولين للإرهاب. وبحسب المخابرات الإيطالية، فقد مولت شبكة التقوى أيضًا العديد من المراكز الإسلامية في جميع أنحاء أوروبا والعديد من المطبوعات الإسلامية، بما في ذلك “رسالة الإخوان”، المجلة الرسمية للإخوان المسلمين. بعد تصنيف وزارة الخزانة الأمريكية، استقال حمت من رئاسة الجمعية الإسلامية في ألمانيا. خلفه إبراهيم الزيات، من أصل مصري والقائد الكاريزمي للعديد من المنظمات الطلابية.

تشير حقيقة أن قياديي الجمعية الإسلامية في ألمانيا رمضان وحمت من بين أبرز أعضاء جماعة الإخوان المسلمين في نصف القرن الماضي إلى الروابط بين الجماعة الإسلامية الديمقراطية والإخوان. علاوة على ذلك، فإن التقارير الصادرة عن وكالات الاستخبارات الداخلية من مختلف الولايات الألمانية تصف بشكل علني الجمعية الإسلامية في ألمانيا بأنها فرع من جماعة الإخوان المسلمين. على وجه الخصوص، وفقًا لتقرير استخباراتي، سيطر الفرع المصري لجماعة الإخوان المسلمين على الجمعية الإسلامية الألمانية منذ أيامها الأولى. قامت جماعة الإخوان المسلمين -بقيادة رمضان وحمت- برعاية بناء المركز الإسلامي الضخم في ميونيخ في عام 1960، بمساعدة تبرعات كبيرة من حكام الشرق الأوسط.

أعلنت وزارة الداخلية في نوردراين فيستفالن أن المركز الإسلامي في ميونيخ كان أحد المقار الأوروبية لجماعة الإخوان المسلمين منذ تأسيسها. وينشر المركز مجلة “الإسلام” التي يمول بنك التقوى جهودها (بحسب ملف مخابرات إيطالي). ووفقًا لوزير داخلية ولاية بادن فورتمبيرج، يُظهر الإسلام بوضوح كيف يرفض الإخوان الألمان مفهوم الدولة العلمانية. عدد فبراير 2002، على سبيل المثال، ينص على المدى الطويل، لا يمكن للمسلمين الاكتفاء بقبول قانون الأسرة والعقارات والمحاكمة الألماني.. يجب على المسلمين أن يهدفوا إلى اتفاق بين المسلمين والدولة الألمانية بهدف قضاء منفصل للمسلمين. يمثل IGD، الذي يعد المركز الإسلامي في ميونيخ أحد أهم أعضائه، الفرع الرئيسي للإخوان المصريين في ألمانيا. لكن IGD هو أيضًا المثال الواضح لكيفية وصول جماعة الإخوان المسلمين إلى السلطة في أوروبا.

نمت الجمعية الإسلامية في ألمانيا بشكل ملحوظ على مر السنين، وهي تضم الآن عشرات المنظمات الإسلامية في جميع أنحاء البلاد. وانضمت إلى مظلتها مراكز إسلامية من أكثر من ثلاثين مدينة ألمانية. اليوم، تكمن القوة الحقيقية لـIGD في تعاونها ورعايتها للعديد من المنظمات الشبابية والطلابية الإسلامية في جميع أنحاء ألمانيا. جاء هذا التركيز على المنظمات الشبابية بعد خلافة إبراهيم الزيات. لقد فهم أهمية التركيز على الجيل القادم من المسلمين الألمان، وأطلق حملات تجنيد لإشراك الشباب المسلمين في المنظمات الإسلامية. لكن تقريرًا لشرطة ميكنهايم حول الزيات الذي كان يرتدي ملابس أنيقة يكشف أيضًا عن صلات مثيرة للقلق. تقول السلطات الألمانية صراحة إنه عضو في جماعة الإخوان المسلمين. كما أنهم يربطون بينه وبين الندوة العالمية للشباب الإسلامي (WAMY)، وهي منظمة سعودية غير حكومية تسعى لنشر الوهابية في جميع أنحاء العالم بأدبها ومدارسها. ويهدف WAMY، الذي يندرج تحت مظلة رابطة العالم الإسلامي، إلى “تسليح الشباب المسلم بثقة كاملة في تفوق النظام الإسلامي على الأنظمة الأخرى”. إنها أكبر منظمة شبابية مسلمة في العالم وتفتخر بموارد لا مثيل لها. في عام 1991 نشرت WAMY كتابًا بعنوان “التوجيهات الإسلامية” جاء فيه: “علموا أطفالنا حب الانتقام من اليهود والمضطهدين، وعلموهم أن أطفالنا سيحررون فلسطين والقدس (القدس) عندما يذهبون. العودة إلى الإسلام والجهاد في سبيل الله”. المشاعر في “التوجيهات الإسلامية” هي القاعدة وليست الاستثناء. تمتلئ العديد من منشورات WAMY الأخرى بخطاب قوي معادٍ لليهودية والمسيحية. كما تربط شرطة ميكنهايم الزيات بمعهد العلوم الإنسانية الأوروبي، وهي مدرسة فرنسية تقوم بإعداد الأئمة الأوروبيين. يلقي العديد من رجال الدين المتطرفين محاضرات في المدرسة وتتهم عدة وكالات استخبارات أوروبية المدرسة بنشر الكراهية الدينية. كما تسلط السلطات الألمانية الضوء على حقيقة أنه متورط في العديد من التحقيقات في غسيل الأموال. لم يُتهم الزيات قط بنشاط إرهابي حتى الآن، لكن لديه تعاملات مالية تثار حولها الشكوك، ولديه علاقات مع العديد من المنظمات التي تنشر الكراهية الدينية. ربما تكون الجمعية الإسلامية في ألمانيا قد غيرت قيادتها بعد تصنيف وزارة الخزانة الأمريكية لحمت، لكنها لم تغير الاتجاه.

بينما اختار الفرع المصري لجماعة الإخوان المسلمين ميونيخ قاعدة عملياته في ألمانيا، يقع مقر فرعه السوري في مدينة آخن الألمانية بالقرب من الحدود الهولندية. العاصمة الكارولنجية السابقة، بجامعتها الشهيرة، هي الآن موطن لعدد كبير من المسلمين بما في ذلك عائلة العطار السورية البارزة. كان أول عطار ينتقل إلى آخن هو عصام، الذي فر من بلده الأصلي في الخمسينيات عندما كان زعيم الفرع السوري لجماعة الإخوان المسلمين. وسرعان ما تبعه أعضاء آخرون من جماعة الإخوان المسلمين السورية. مع مرور الوقت، تبنى الإسلاميون من دول أخرى مسجد العطار بلال في آخن كقاعدة لعملياتهم. من استضافة الإرهابيين الجزائريين المنفيين إلى إدارة مؤسسة خيرية صنفتها وزارة الخزانة الأمريكية كواجهة مالية لحركة حماس، فإن آخن معروفة جيدًا لأجهزة المخابرات في جميع أنحاء العالم.

حافظت قاعدة الإخوان المسلمين السورية في آخن على علاقات وثيقة مع نظرائهم المصريين. على سبيل المثال، تأكيدًا على اتجاه عائلات الإخوان المسلمين المهمة إلى توثيق التحالف من خلال التزاوج المختلط، تزوج نجل عصام العطار من ابنة مصرفي التقوى يوسف ندا. ومع ذلك، فإن الروابط بين فرعي الإخوان المسلمين أكثر شمولًا من الزواج الفردي. وبحسب ما ورد، تلقى المركز الإسلامي في آخن تمويلًا من التقوى. تناوب أعضاء هيئة التدريس بين المركزين الإسلاميين في آخن وميونيخ. على سبيل المثال، جاء أحمد فون دنفر، محرر مجلة الإسلام للمركز الإسلامي في ميونيخ، من آخن إلى ميونيخ. ومع ذلك، لا تزال هناك بعض المسافة. لم ينضم الإخوان المسلمون السوريون أبدًا إلى IGD، وبدلًا من ذلك يفضلون الحفاظ على شكل من أشكال الاستقلال. ميلي جوروش من بين جميع الأنشطة المالية للزيات، كان النشاط الذي أثار أكبر شكوك السلطات الألمانية هو ارتباطه بمسئولين في Milli Görüş الرؤية الوطنية، باللغة التركية. تدعي ميلي جوروش، التي تضم 30 ألف عضو وربما 100 ألف متعاطف آخر، الدفاع عن حقوق السكان الأتراك المهاجرين في ألمانيا، ومنحهم صوتًا في الساحة السياسية الديمقراطية مع “الحفاظ على هويتهم الإسلامية”. لكن لدى Milli Görüş أجندة أخرى. بينما أعلن بعض قادة الملة عن ازدرائهم للديمقراطية والقيم الغربية، أعلنوا علنًا اهتمامهم بالنقاش الديمقراطي ورغبتهم في رؤية المهاجرين الأتراك مندمجين في المجتمعات الأوروبية.

وقد حذرت وكالة الاستخبارات المحلية الألمانية مرارًا وتكرارًا من أنشطة ميلي جوروش، ووصفت الجماعة في تقاريرها السنوية بأنها “منظمة أجنبية متطرفة”. كما ذكرت الوكالة أنه “على الرغم من أن ميلي جوروش، في تصريحات عامة، يتظاهر بالتمسك بالمبادئ الأساسية للديمقراطيات الغربية، وإلغاء نظام الحكم العلماني في تركيا وإقامة دولة إسلامية ونظام اجتماعي، كما كان من قبل، الأهداف”. يشير تاريخ ميلي جوروش وحده إلى سبب وجوب اعتبار المجموعة متطرفة. رئيس الوزراء التركي الأسبق نجم الدين أربكان، الذي حظرت المحكمة الدستورية التركية حزب الرفاه في يناير 1998 بسبب “أنشطته ضد النظام العلماني في البلاد”، لا يزال زعيم ميلي جوروش بلا منازع، حتى لو كان ابن أخيه محمد صبري أربكان هو رئيس الحزب. إن اجتماع الملة الأوروبي عام 2002 الذي عقد في مدينة أرنهيم الهولندية، حيث كان نجم الدين أربكان هو المتحدث الرئيسي، يقدم لمحة عن أيديولوجيا ميلي جوروش. بعد خطبة عن شرور الاندماج في الغرب والسياسات الأمريكية، أعلن أربكان أنه “بعد سقوط الجدار، وجد الغرب عدوًا في الإسلام”.

ألمانيا أولًا ثم أوروبا، بينما عمل الإخوان المسلمون على ترسيخ نفوذ الإسلاميين في المجتمع المسلم في ألمانيا، إلا أنهم لم يقصروا تسللهم إلى ألمانيا. بفضل التمويل الأجنبي السخي والتنظيم الدقيق، وسذاجة النخب الأوروبية، اكتسبت المنظمات المرتبطة بالإخوان المسلمين مناصب بارزة في جميع أنحاء أوروبا. في فرنسا، أصبح اتحاد المنظمات الإسلامية الفرنسية يُعتبر اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا المنظمة المهيمنة في المجلس الإسلامي للحكومة. في إيطاليا، يعتبر اتحاد الجماعات والمنظمات الإسلامية في إيطاليا الشريك الرئيسي للحكومة في الحوار بشأن القضايا الإسلامية الإيطالية. بالتوازي مع جهود التكامل مع الاتحاد الأوروبي، تسعى جماعة الإخوان المسلمين أيضًا إلى دمج مختلف وكلائها الأوروبيين. على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية، أنشأت جماعة الإخوان المسلمين سلسلة من المنظمات الأوروبية، مثل اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا، حيث يمكن لممثلي المنظمات الوطنية الاجتماع والتخطيط للمبادرات. ربما كان التأثير الأكبر للإخوان المسلمين في عموم أوروبا، كما هو الحال مع منظمة الشباب التابعة لها. في يونيو 1996، انضمت منظمات الشباب المسلم من السويد وفرنسا وإنجلترا إلى اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا والمجلس العالمي للشباب المسلم لإنشاء منظمة شبابية إسلامية أوروبية. بعد ثلاثة أشهر، التقى خمسة وثلاثون مندوبًا من إحدى عشرة دولة في ليستر وأطلقوا رسميًا منتدى المنظمات الشبابية والطلابية المسلمة الأوروبية FEMYSO، الذي يقع مقره الرئيسي في بروكسل. وفقًا لإصداراتها الرسمية، فإن FEMYSO هي “شبكة من 42 منظمة وطنية ودولية تجمع الشباب من أكثر من 26 دولة مختلفة”. صرح FEMYSO بفخر في عام 2003 أنه على مدار السنوات الأربع الماضية أصبح الصوت الفعلي للشباب المسلم في أوروبا. يتم استشارته بانتظام في القضايا المتعلقة بالمسلمين في أوروبا. كما طور روابط مفيدة مع: البرلمان الأوروبي، ومجلس أوروبا، والأمم المتحدة، ومنتدى الشباب الأوروبي، والعديد من المنظمات غير الحكومية ذات الصلة على المستوى الأوروبي.

 إبراهيم الزيات، الذي تولى الرئاسة إلى أن أجبرته التزاماته في ألمانيا على التنحي، استخدم كرسي FEMYSO لمخاطبة البرلمان الأوروبي. لأن جماعة الإخوان المسلمين توفر الجزء الأكبر من المنظمات المكونة لـFEMYSO، فهي توفر “الصوت الفعلي للشباب المسلم في أوروبا”. بينما يدعي FEMYSO أنه “ملتزم بمكافحة التحيزات على جميع المستويات، بحيث يكون مستقبل أوروبا متعدد الثقافات وشاملًا ومحترمًا”، فإن مثل هذه التصريحات تبدو جوفاء نظرًا لموقف الرعاة مثل الندوة العالمية للشباب الإسلامي التي تؤمن بأن “اليهود أعداء المؤمنين والله والملائكة واليهود أعداء الإنسانية.. كل مأساة تلحق بالمسلمين سببها اليهود”. ساهمت الأموال والتنظيمات الوفيرة للإخوان المسلمين في نجاحهم في أوروبا. لكن قبولهم في التيار الرئيسي للمجتمع وصعودهم دون منازع إلى السلطة لم يكن ممكنًا لو كانت النخب الأوروبية أكثر يقظة، وفهمت دوافع أولئك الذين يمولون ويبنون هذه المنظمات الإسلامية.

لماذا يبدو الأوروبيون في نظر الباحث “ساذجين للغاية” في التعامل مع ملف الإخوان؟ يعتقد بسام طيبي، أستاذ ألماني من أصل سوري وخبير في الإسلام في أوروبا، أن الأوروبيين -والألمان على وجه الخصوص- يخشون اتهامهم بالعنصرية. لقد تعلم الراديكاليون الذين يرتدون ملابس الأغنام أنهم يستطيعون إسكات الجميع تقريبًا باتهامهم برهاب الأجانب. أي انتقاد للمنظمات المرتبطة بالإخوان المسلمين يتبعه صيحات عنصرية واضطهاد ضد المسلمين. الصحفيون الذين لا يخافون من هذه الاستئنافات غارقون في دعاوى قضائية لا أساس لها وفاشلة ولكنها باهظة الثمن. في بعض الحالات، يفشل السياسيون ببساطة في التحقق من خلفيات أولئك الذين يدعون أنهم ممثلون شرعيون للمجتمع المسلم. كما هو الحال في الولايات المتحدة، فإن ممثلي المجتمع المسلم الذين يصفون أنفسهم بأنهم أكثر تطرفًا من السكان الذين يمثلونهم. في حالات أخرى، يدرك السياسيون أن هذه المنظمات ليست النظراء المثاليين في الحوار البناء، ولكنهم لا يأخذون الوقت الكافي للبحث عن منظمات أخرى أقل وضوحًا ولكنها أكثر اعتدالًا، والعديد منها موجود فقط على المستوى الشعبي، تعوقه القيود المالية.

ما يفشل معظم السياسيين الأوروبيين في فهمه هو أنهم بالاجتماع مع المنظمات المتطرفة، فإنهم يمكّنونها ويمنحون الإخوان المسلمين شرعية. هناك تأييد ضمني لأي اجتماع، خاصة عندما يتجاهل السياسيون أنفسهم الأصوات المعتدلة التي لا تستطيع الحصول على تمويل سخي. يخلق هذا دورة ذاتية من التطرف، لأنه كلما زادت الشرعية السياسية للإخوان المسلمين، زادت الفرص التي سيتاح لها والجماعات التي تعمل بالوكالة عنها للتأثير على المجتمعات الإسلامية الأوروبية المختلفة وتطرفها. المفارقة النهائية هي أن مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا كان يحلم بنشر الإسلاموية في جميع أنحاء مصر والعالم الإسلامي، لم يكن ليحلم أبدًا أن تصبح رؤيته حقيقة في أوروبا.

وقد يعتقد البعض أن العلاقات الألمانية مع الإخوان جديدة، ولكن بالبحث نجد أنها تاريخية ومتجذرة، حيث تقول الوثائق إن جماعة الإخوان المسلمين أرسلت المئات من أعضائها لتلقي “تدريب” تحت راية النظام النازي في الأربعينيات، فقد أرسل الإخوان المسلمون 700 عضو للتدريب تحت قيادة هتلر، وقد كشف عن هذا في وقت لاحق في الوثائق التي نشرتها السلطات الألمانية.

تركيا قاعدة الإخوان

تحولت تركيا بعد صعود حزب العدالة والتنمية للحكم عام 2002 إلى قاعدة تنطلق منها جماعة الإخوان المسلمين إلى كل أنحاء أوروبا، وتوفر لها الغطاء السياسي واللوجيستي والإعلامي لتمكينها من الحركة والانتشار والتأثير خدمة لمشروع “العثمانية الجديدة” الذي أعلن عنه رسميًا عام 2010، ويستخدم تيار الإسلام السياسي وأتباعه من الجماعات المسلحة كجنود للخلافة وإعادة السيطرة والنفوذ لدولة الخلافة؛ وبهذا شكلت ممارسات السياسات القومية التركية والفاشية والإسلامية تهديدًا للسلام العالم عامة وأوروبا خاصة. إن العنصرية والفاشية والقومية المتطرفة لا تصبح أكثر نقاءً لأن لها جذورًا إسلامية، نادرًا ما تسمع عن كيفية تأثير الأنظمة المختلفة على السياسة الغربية، على الرغم من أنه من الواضح جدًا أنها تفعل ذلك. لسنوات عديدة كان هناك حديث عن تهديدات ضد الاتحاد الأوروبي والقوى الغربية من قوى أجنبية، وخاصة من روسيا والصين. أحد الأنظمة التي أثرت في سياسات المجتمع الدولي مؤخرًا هو النظام التركي. في السنوات الأخيرة، لم يفلت أحد من سجن النواب والأساتذة في تركيا، الطلاب والسياسيين المحليين. تركيا لديها أعلى نسبة من الصحفيين المسجونين في العالم (عادة بدون دليل). لم تعد الحرية الأكاديمية موجودة في تركيا، وعندما يتعلق الأمر بحقوق الإنسان للأقليات لم تكن تركيا بهذا السوء منذ أيام أتاتورك.

باسم الإمبراطورية العثمانية، أصبحت تركيا قاعدة عمليات الإخوان المسلمين للسيطرة على العالم كما يطمحون. الإسلاميون الحاكمون في تركيا في حزب العدالة والتنمية مرتبطون بجماعة الإخوان المسلمين. إن للإخوان تنظيمًا دوليًا، واستراتيجياتهم وتكتيكاتهم مختلفة في كل دولة، على الرغم من أن الفروع الوطنية المختلفة تتواصل وتتعاون مع بعضها بعضًا في كثير من الأحيان. علاقات أردوغان بالإخوان تعود إلى السبعينيات، عندما كان أحد أكثر التلاميذ السياسيين الموثوق بهم لنجم الدين أربكان، الأب الروحي والتنظيمي للإسلاموية في تركيا. ساعدت فروع جماعة الإخوان المسلمين في الخليج. دعم أربكان وإسلاميي تركيا في هذه الحقبة عندما واجهوا قمع المؤسسة العلمانية. الجذور التاريخية هي نفسها، وكذلك التقارب الأيديولوجي في التفسير السياسي والديني، وأخيرًا المصلحة الذاتية باعتبارها انتهازية سياسية.

عندما توفي نجم الدين أربكان عام 2011، حضر أبرز الشخصيات القيادية الإخوانية جنازته في إسطنبول. في هذا الوقت تقريبًا، مع تنامي احتجاجات الربيع العربي، ازداد دعم تركيا للإسلاميين. لقد تغير دعم حكومة حزب العدالة والتنمية لحركات الإخوان المسلمين في الخارج بشكل كبير في عامي 2010 و2011، حيث سعت أنقرة لتمويل فروع جماعة الإخوان المسلمين التي كانت تتراوح أيديولوجيًا من الموالين السريين مثل المتطرفين الدينيين المفرطين. النظام التركي مع آمال قوية بتوسيع نفوذه في الشرق الأوسط عمل مع قطر في تمويل ودعم وتوسيع نفوذ أحزاب الإخوان المسلمين في المنطقة، وكانت الأحزاب الرئيسية: جبهة العمل الإسلامي (الأردن)، حزب العدالة والرفاه (إندونيسيا)، حزب النهضة الإسلامي (طاجيكستان)، الحزب الإسلامي (العراق)، جبهة العمل الإسلامي (لبنان)، حزب العدالة والبناء (ليبيا)، التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (موريتانيا)، الحزب الإسلامي (ماليزيا)، حزب الحرية والعدالة (مصر)، التجمع اليمني للإصلاح (اليمن)، الحركة الدستورية الإسلامية (الكويت).

 استثمرت تركيا وقطر مليارات الدولارات في توسيع المؤسسات المرتبطة بحزب العدالة والتنمية والإخوان في العلاقات الأمريكية، ويمكن رصد أعضاء حزب العدالة والتنمية والمسئولين الحكوميين القطريين في فعاليات مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير)، الذي تم ربطه بالإخوان المسلمين. كانت الأسماء التركية تظهر بشكل متزايد في مجالس إدارة المنظمات غير الحكومية المرتبطة بالإخوان، كما يتزايد تأثير الإسلاميين الأتراك في الولايات المتحدة. تم استخدام تكتيكات “الرنجة الحمراء” لمهاجمة أعداء أردوغان، بينما كانت حملات العلاقات العامة الضخمة تصوره بنشاط كمنقذ للعالم الإسلامي هناك، لأن الناس سوف ترفض التقارير عن سمعة أردوغان السيئة فيما يتعلق بحقوق الإنسان، وبرامج الإخوان المسلمين التلفزيونية التي تبث في جميع أنحاء العالم تصور تركيا تحت حكم حزب العدالة والتنمية دولة تقدمية ومزدهرة. تم الاعتراف بأردوغان في أي مكان في الشرق الأوسط كزعيم راسخ أنقذ تركيا، والآن يريد إنقاذ العالم الإسلامي. أصبحت جماعة الإخوان المسلمين والمساجد التركية في أوروبا وأمريكا الشمالية وحتى في الشرق الأوسط من أدوات الدعاية، حيث يتم تدريب الأئمة على الحفاظ على صورة إيجابية لتركيا في عهد أردوغان، ومهاجمة الحكومتين السعودية والمصرية، وتصويرها على أنها أنظمة رجعية ووحشية وشريرة. يتزايد عدد المشتركين الذين يخلطون بين أيديولوجيا حزب العدالة والتنمية والجماعات الإسلامية التركية، والاعتقاد بعودة الخلافة، وقد اتخذت مديرية الشئون الدينية التركية، أو ديانت، هوية إسلامية، بل وحتى هوية الإخوان المسلمين في العديد من الأماكن في جميع أنحاء أوروبا، وخاصة ألمانيا، حيث اتهموا بالتجسس.

وقد رصدت أجهزة المخابرات الأوروبية والنشطاء والباحثون والإعلاميون علاقة تركيا بالتنظيم الدولي وكل المنظمات الناشطة في الدول الأوروبية، وتوفر لها الدعم المالي واللوجيستي والإعلامي وتستخدمها كورقة ضاغطة تصب في مصلحة مشروع أردوغان، والترويج للصورة الذهنية له كخليفة وحامٍ للقيم والمبادئ والشريعة والمدافع الأول عن حقوق المسلمين حول العالم، وهو أمر يضع حكومات تلك الدول أمام خيار صعب في التعامل مع ملف أردوغان المكتظ بالتهديدات للأمن الأوروبي ولمنظومة الأمن داخل حلف الناتو وخارجه وكل ما يتسبب فيه من أخطار تهدد أمن دول داخل المنظومة مثل اليونان وقبرص، وسيكون التعامل مع ملف أردوغان جزءًا من التعامل مع ملف الإخوان كتنظيم متوغل في المجتمعات الأوروبية والدول الرئيسية الكبرى داخل القارة العجوز مثل ألمانيا وبريطانيا، وهو الملف الذي تحتاج فيه أوروبا للتنسيق مع الولايات المتحدة بعد انتخاب جو بايدن رئيسًا، مما يلقي عبئًا على الدول العربية الكبرى في كشف كل ما سبق سياسيًا وإعلاميًا، مستغلة في ذلك حركة النشطاء والإعلاميين والصحفيين والباحثين في الغرب الذين يكشفون كل يوم عن خطر وأهداف الإخوان في أوروبا وفي كل المجتمعات الناشطين فيها. وقد يتفاجأ الجميع بمكافأة تركيا والإخوان وإعادة توظيف دورهم مجددًا واحتواء خطرهم على أوروبا في معادلة المكاسب والخسائر التي تتحكم في ميزان العلاقات الدولية، بما يحقق مصالح لدول وفاعلين دوليين، لأن اللعبة دائمًا ليست أشرارًا وأخيارًا فقط، بل مصالح تتحقق للبعض على حساب البعض، في معادلة مختلة ليست لها قواعد تحسب بالمنطق في إطار ما أشرنا إليه من “تفاعل المتناقضات”.

 

المصدر: المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية

النشرة البريدية

سجل بريدك لتكن أول من يعلم عن تحديثاتنا!

تابعونا على

تابعوا أحدث أخبارنا وخدماتنا عبر حسابنا بتويتر