مركز سمت للدراسات هل تستحق العملات المشفرة أن يجري تقييمها بـ 3 تريليونات دولار؟ | مركز سمت للدراسات

هل تستحق العملات المشفرة أن يجري تقييمها بـ 3 تريليونات دولار؟

التاريخ والوقت : الجمعة, 12 نوفمبر 2021

Aaron Brown

تجاوزت القيمة الإجمالية لجميع أصول العملات المشفرة 3 تريليونات دولار، بحسب “بلومبرغ نيوز”. إن هذا الرقم كبير لدرجة أنه يحتاج إلى وضعه في سياق ما ليكون ذا معنى.

لنأخذ على سبيل المثال شركتي “مايكروسوفت” و”أبل”، اللتين بلغ رأسمالهما السوقي 2.5 تريليون دولار في الآونة الأخيرة. وبناء على ذلك، فإن قطاع التشفير بأكمله أكثر قيمة بحوالي 20% من أسهم أكبر شركتين تقنيتين.

بلغت الجولة الصعودية السابقة للعملات المشفرة ذروتها في نهاية عام 2017 عند حوالي 800 مليار دولار، ما يعني أيضاً أعلى 20% تقريباً من “مايكروسوفت” و”أبل” في ذلك الوقت.

على مدار العام التالي، انهار قطاع التشفير 90% تقريباً، بينما لم تتغير كثيراً “مايكروسوفت” و”أبل” ومؤشر “ناسداك-100”.

بحلول ديسمبر 2018، كانت قيمة العملات المشفرة تزيد قليلاً على 10% من قيمة أكبر شركات التكنولوجيا. لكن على مدى السنوات الثلاث المقبلة، استردت العملات المشفرة موقعها وعادت إلى ذروة تقييمها مقارنة بشركات التكنولوجيا.

خدمات تكنولوجية

إن تحليل تقييم العملة المشفرة هو أمر صعب. هناك ثلاث طرق رئيسية لفعل ذلك. الطريقة الأولى هي اعتبار أن هذا القطاع مثل شركة تكنولوجيا. هناك آلاف الأفكار في العملات المشفرة التي تولِّد خدمات مفيدة.

بعضها، مثل الخدمات المالية من نظير إلى نظير والعقود الذكية، هي خدمات تقليدية يمكن القول إنه بإمكان العملات المشفرة تقديمها بشكلٍ أرخص وأفضل من التمويل المركزي.

البعض الآخر عبارة عن خدمات جديدة تماماً للمستخدم النهائي، أو من التشفير إلى التشفير، ما يعني أنها الأشياء التي لا تُقدم خدمات مباشرة للمستهلكين، ولكنها تسمح للعملات المشفرة التي تتعامل مع المستهلك بأداء عملها بشكل أفضل.

كيف يمكن مقارنة القيمة المستقبلية الإجمالية لجميع خدمات التشفير للمستخدمين النهائيين بالإيرادات المستقبلية المحتملة لشركة “أبل” أو “مايكروسوفت”؟

مخاطر مرتفعة

وهنا أرغب بالقول إن إمكانات التشفير أكبر بكثير من أي شركة في يومنا هذا، لكن المخاطرة أكبر بكثير.

قد لا تحقق العملات المشفرة أبداً أرباحاً كبيرة للمستثمرين، بينما تحقق “أبل” و”مايكروسوفت” عائدات وأرباحاً كبيرة. هذه الشركات لديها أيضاً موظفون وأصول، وتاريخ تطوير أعمال جديدة ذات قيمة.

وحتى إذا استمر نمو العملات المشفرة، فقد يكون الحاصلون على القيمة هم المستخدمون والمطورون، وليس الأشخاص الذين يمتلكون العملات المعدنية اليوم. وتنظيم ذلك قد يجبر مستثمري العملات المشفرة على جني الأرباح في خدمات العملات المشفرة بدلاً من العملة التقليدية.

على أي حال، بالنظر إلى هذا الطرح، يجب أن تكون متفائلاً لتكون معجباً بالعملات المشفرة بأسعارها الحالية.

إن نسبة السعر إلى الأرباح لمؤشر “ستاندرد آند بورز 500” تقترب من أعلى مستوياتها على الإطلاق، وتقييمات شركات التكنولوجيا على وجه الخصوص مرتفعة جداً، ويتم بيع العملات المشفرة بأعلى معدل لها على الإطلاق عند مقارنتها بأكبر شركات التكنولوجيا. زَبَد على زَبَد على زَبَد.

لا مبرر لارتفاع الأسعار

علاوة على ذلك، لم تكن هناك أخبار جيدة عن اختراق واضح حققته العملات المشفرة يبرر ارتفاع الأسعار.

إلا إذا كنت متأكداً من أن “هذه المرة مختلفة”، لكن على الأغلب ستعود تقييمات العملات المشفرة إلى متوسطها. هذا لا يعني حدوث انهيار، لكنه قد يعني سنوات من العوائد المتواضعة.

على الرغم من وجود الكثير من الأصول المشفرة التي تُعدُّ استثمارات واعدة، فمن الصعب رؤية الكثير من الارتفاع قصير المدى للقيمة الأساسية – استناداً إلى الخدمات الحقيقية المقدمة إلى المستخدمين النهائيين الحقيقيين – لعالم التشفير بأكمله.

اقتصاد منفصل

الطريقة الثانية للتعامل مع قيمة العملات المشفرة هي اعتبارها اقتصاداً منفصلاً. هذا ما فعلته في عام 2013 عندما توقعت أن تمثل العملات المشفرة 2% من إجمالي الاقتصاد في 10 سنوات.

لذلك، سأحتفظ بـ 2% من محفظتي مخصصة للعملات المشفرة، أشتري عندما تكون الأسعار منخفضة وأبيع عندما تكون مرتفعة. على مدى السنوات جلبت العملات المشفرة أرباحاً باتت تشكل حالياً 40% من ثروتي. وإذا ذهب التشفير إلى الصفر غداً، فأنا ما زلت أفضل بنسبة 38%.

من ناحية أخرى، إذا استمرت العملة المشفرة في الارتفاع، فإنني أحقق أرباحاً كافية تجعلني لا أشعر بالندم. فكلما قل تيقنك من قيمة شيء ما، زادت أهمية اختيارك للقيمة له والالتزام بها.

من الأفضل بكثير تخمين قيمة خاطئة وعدم جني أرباح كان من الممكن جنيها، بدلاً من الشراء عندما تكون العملات المشفرة مرتفعة، والبيع عند انهيارها.

لقد كان رقم 2% مجرد تخمين. كتبت في ذلك الوقت أنه إذا اختار شخص ما 0.5% أو 5% أو أي شيء بينهما، فلن يكون لديّ مانع قوي – لكنني اعتقدت أنه من الصعب الدفاع عن صفر أو أكثر من 5%.

اليوم، تمثل العملات المشفرة حوالي 3% من إجمالي قيمة الأسهم العالمية، لذلك كنت أبيع في هذا الارتفاع. لكن الشخص الذي يرى مستقبلاً أكبر للعملات المشفرة، قد يجدها مسعرة بسعر مقبول، أو حتى مقيمة بأقل من قيمتها.

بديل للنظام المالي التقليدي

نهج التقييم الرئيسي الثالث للعملات المشفرة هو اعتبارها بديلاً للنظام المالي التقليدي. من هذا المنظور، تبلغ قيمة العملات المشفرة 3 تريليونات دولار، لأن الدولارات أقل صلابة مما كانت عليه من قبل، وليس لأن التشفير قد تطور بشكلٍ أفضل من المتوقع.

إن التواجد القوي في عالم العملات المشفرة له جاذبية واضحة بالنظر إلى عالم اليوم، حيث يواجه الاقتصاد مشاكل حادة في إعادة التشغيل، والأحداث الجيوسياسية المقلقة، والسياسة والحكومات التي تبدو مختلة، وتهديدات الولايات المتحدة بالقمع المالي ومصادرة الأصول، والسياسة النقدية والمالية شديدة التساهل في أمريكا وأماكن أخرى على الرغم من التضخم الأسرع.

استراتيجيتي الشخصية هي الاحتفاظ بنسبة 2% مخصصة للعملات المشفرة دون القلق بشأن التقييم.

ويمكن للمتفائلين أن يجادلوا بأن العملات المشفرة يمكن أن ترتفع من الآن فصاعداً، حتى بالنسبة لشركات التكنولوجيا الكبيرة بشكل عام، من خلال الاستمرار في تطوير الأفكار وتقديم خدمات مفيدة للمستخدمين النهائيين.

ويمكن للمتشائمين أن يجادلوا بأن التقييمات التقليدية العالية للأصول والعملات التقليدية والمؤسسات المالية المهتزة هي ما تجعل العملات المشفرة تستحق أسعارها المرتفعة.

ليس لدي أي فكرة عما إذا كان اليوم هو ذروة العملة المشفرة في دورة السوق هذه، ولكن يبدو بوضوح أنه وقت سيء للتعرض لها قليلاً أو التعرض لها بشكل زائد.

المصدر: بلومبرغ

النشرة البريدية

سجل بريدك لتكن أول من يعلم عن تحديثاتنا!

تابعونا على

تابعوا أحدث أخبارنا وخدماتنا عبر حسابنا بتويتر