هل أفلت فيروس كورونا الجديد من المختبرات؟

التاريخ والوقت : الإثنين, 16 مارس 2020

د. وفا جاسم الرجب

 

 

منذ الأيام الأولى لوباء «كوفيد – 19» (COVID – 19)، انتشرت النظريات حول أصل فيروس كورونا الجديد، الذي تسبب في حدوث المرض، وهو «سارس – 2» (COV – 2). ومن الشائعات البارزة أنه أفلت أولاً من مختبر في ووهان، ثم تطورت هذه النظرية أيضاً إلى ادعاءات مفادها بأن الفيروس تم تصميمه وراثياً، ليكون سلاحاً بيولوجياً.

تساؤلات وإجابات

لكن العلماء يقولون إنه على الرغم من عدم وجود معلومات كافية لتحديد من أين أتى الفيروس، فإنه لا يوجد دليل على أن الفيروس تم صنعه في المختبر.

كانت نظرية الهروب من المختبر تدور على وسائل التواصل الاجتماعي ومختلف المدونات لعدة أسابيع، ولكنها اكتسبت وضوحاً كبيراً في مقال نشر في صحيفة «نيويورك بوست»، في أواخر فبراير (شباط) الماضي، عندما لخص ستيفن موشر، عالم اجتماع ورئيس معهد أبحاث السكان في فرونت رويال، فرجينيا، سبب اعتقاده أن «كوفيد – 19» انتشر عن طريق الخطأ من المختبر الوطني للسلامة البيولوجية في الصين في «معهد ووهان» لعلم الفيروسات، حيث إن الباحثين هناك كانوا يدرسون فيروسات «كورونا» في الخفافيش.

ويبعد المختبر أقل من 10 أميال (16 كلم) عن سوق المأكولات البحرية، حيث تم اكتشاف مجموعة من حالات «كوفيد – 19»، لأول مرة. تجدر الإشارة إلى أنه، وبعد اندلاع مرض «سارس» عام 2003، تأكد للباحثين أن فيروس «سارس» قد هرب من مختبرات الفيروسات عدة مرات.

إلا أن الدكتور يحيى مكي عبد المؤمن رئيس قسم الفيروسات التنفسية والسرطانية، في المعهد الطبي الفرنسي التابع للمستشفى الجامعي «كلود برنار» في مدينة ليون الفرنسية، صرح، في حديث إعلامي، بأنه لا يتفق مع الرأي القائل بأن فيروس كورونا مطور في المختبر كسلاح بيولوجي. ويقول إنها نظرية غير منطقية، فكيف يعقل تطوير فيروس نتج عنه شلل في القطاعات الحيوية في مختلف دول العالم، وأزمة اقتصادية، وانهيار للبورصات الغربية، على وجه الخصوص؟ ويضيف أن هذا الفيروس ليس الأول من نوعه، ولن يكون الأخير، ولا دخل للمختبرات والمؤامرات في انتشاره.

أصل الفيروس

إحدى المشكلات التي أدت إلى الكثير من المخاوف والتكهنات حول فيروس كورونا الجديد هي أن العلماء «لا يعرفون ما هو المصدر الفعلي للفيروس»، كما يقول أنتوني فير، باحث في فيروس كورونا بجامعة كانساس في الولايات المتحدة، في حديثه إلى مجلة «ساينتست» (The Scientist)، بالإضافة إلى ذلك، لا يعرف الباحثون ما إذا كان قد بدأ انتشار الفيروس على الفور في البشر بعد انتقاله من الحيوان، أو إذا كان قد انتقل عدة مرات من حيوان إلى آخر بين مجموعة من الحيوانات المصابة والبشر.

وعلى الرغم من أن هناك تساؤلات كثيرة حول مصدر المرض، لكن يبدو أنه جاء أصلاً من الحياة البرية، وفقاً لفريق من علماء الصحة العامة الدوليين الذين كتبوا بياناً نُشر في مجلة «لانسيت» (The Lancet). يشير تحليل جينوم «كوفيد – 19» في معهد ووهان لعلم الفيروسات إلى أن جينوم الفيروس يشبه بنسبة 96 في المائة، فيروس كورونا الموجود في الخفافيش. لكن ستيفن موشر يؤكد مع ذلك على أن الفيروس هو في الأصل حيواني، قد تم جمعه ونقله إلى المختبر، وهرب من المختبر عند إجراء الاختبارات عليه، وأن الصين تجمع مسببات الأمراض الخطيرة، ولديها تاريخ في السماح لتلك المسببات بالهروب من المختبر.

إن انتقال الفيروس من الحيوان، دون تجربة مختبرية أو معالجة وراثية يتناسب تماماً مع ما يعرفه العلماء عن كيفية انتقال فيروسات «كورونا» الأخرى إلى البشر.

وفي الماضي، انتشرت هذه الفيروسات من خلال الخفافيش البرية التي تصيب أنواعاً أخرى من الحيوانات، أو ما يعرف بالمضيف الوسطي، ثم انتشر بعد ذلك إلى البشر، فعلى سبيل المثال، تم نقل مرض «السارس» من الخفافيش إلى قط الزباد للبشر، في حين أن الجمال كانت مضيفة وسيطة في «ميرس» (MERS)، ووفقاً لمجلة «كونتا» (Online Magazine Quanta) في فبراير 2020، كانت نسخة قط الزباد من «السارس» مماثلة لتلك الموجودة في البشر بنسبة 99.8 بالمائة. ووفقاً لمجلة «نيتشر» (Nature)، يعتقد الباحثون أن فيروس كورونا الجديد أصاب أيضاً نوعاً آخر من الحيوانات في طريقها من الخفافيش إلى البشر، لكنهم لم يجدوا ذلك الحيوان حتى الآن.

«جينوم» غير مهندس

ولم يرصد العلماء أي علامات هندسية في جينوم «كورونا» الجديد. وقال ديميتريوس باراسكيفيس عالم وبائيات في جامعة «كابوديستريان» الوطنية في أثينا في اليونان، لمجلة «ساينتست» (The Scientist)، إن بعض نظريات المؤامرة افترضت أن فيروس كورونا الجديد قد تم تصميمه وراثياً في المختبر، في حين أن الباحثين في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في الولايات المتحدة والصين يؤكدون على عدم وجود دليل على أن فيروس كورونا الجديد قد تم تصميمه وراثياً.

وتقوم فيروسات «الحامض النووي الرايبوزي» (RNA)، التي تشمل فيروسات كورونا، بطفرات بمعدل أسرع بمليون مرة عندما تستفيد من الحامض النووي البشري (DNA)، مما يمنحها القدرة على البقاء على قيد الحياة ضد الاستجابة المناعية. ويضيف الباحث أنه وفي حين أن فيروس كورونا الجديد لديه بعض الاختلافات الوراثية عن الفيروسات المعروفة الأخرى بسبب الطفرات، إلا أنه لا يوجد أي دليل على أن هذا هو نتيجة للتجربة البشرية، مشيراً إلى أنه لو تم تصميم الفيروس، فإن العلماء يتوقعون رؤية مواد وراثية إضافية في «جينومه».

 

المصدر: صحيفة الشرق الأوسط

النشرة البريدية

سجل بريدك لتكن أول من يعلم عن تحديثاتنا!

تابعونا على

تابعوا أحدث أخبارنا وخدماتنا عبر حسابنا بتويتر