مع “بوريس جونسون”.. هل ستخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أم ستشهد انتخابات عامة؟

التاريخ والوقت : الإثنين, 29 يوليو 2019

 

كتب/ جون م. روبرت

“بوريس جونسون”، رئيس وزراء بريطانيا الجديد، رجل يبدو في عجلة من أمره؛ فقد وعد بأن المملكة المتحدة ستترك الاتحاد الأوروبي (مع أو بدون اتفاق انسحاب) في 31 أكتوبر، وقد مهد الطريق لإجراء انتخابات عامة مبكرة.

إذا كان الحل البرلماني في طريقه قريبًا، فقد تتم تلك الانتخابات بالفعل سريعًا. ففي غضون ساعات من توليه منصبه في 24 يوليو، أجرى “جونسون” واحدة من أشد عمليات التطهير الوزارية قسوة من جانب الحزب الحاكم، حيث أقال عشرة من الوزراء الثمانية والعشرين السابقين الذين يحق لهم حضور مجلس الوزراء، مما أجبر سبعة آخرين على الاستقالة، ولم يتبقَ سوى 11 وزيرًا من حكومة رئيسة الوزراء السابقة “تيريزا ماي”.

إن أعضاء مجلس الوزراء الجدد ليسوا من أنصار “بوريس جونسون” فحسب، بل طُلب منهم أيضًا التوقيع على إعلان، إذا لزم الأمر، فإنهم سيدعمون أي قرار بمغادرة الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

“لقد أعد بوريس مجلس الوزراء لإجراء انتخابات عامة”، كما قالت النائبة عن حزب العمل المعارضة “لورا بيدكوك”، يوم 25 يوليو.

لكن إن كان ذلك يأتي قبل أو بعد 31 أكتوبر، فإن الأمر لا يزال غير واضح. فهناك افتراض بأن “جونسون” سوف يوجه جهوده الرئيسية لتأمين اتفاقية خروج منقحة مع الاتحاد الأوروبي، والتي سيقدمها “كصفقة جديدة” قبل ذلك التاريخ حتى تنهي المملكة المتحدة عضويتها في الاتحاد الأوروبي بعد ست وأربعين عامًا بطريقة منظمة إلى حد ما. وإذا لم يستطع تأمين تلك الصفقة، فقد أنشأ بالفعل وحدة، تحت قيادة منافسه السابق والقريب منه “مايكل جوف”، للتحضير لـ”بريكسيت” بدون صفقة.

وبافتراض أن “جونسون” حصل على صفقة أو يسعى لطريقة يتجاوز بها أو يتحايل من خلالها على الاعتراضات البرلمانية على مغادرة الاتحاد الأوروبي دون صفقة، فمن المرجح أنه سيسعى لتتويج هذا الإنجاز عن طريق إجراء انتخابات عامة بعد ذلك مباشرة للاستفادة – بلا شك – مما يدعيه أنه انتصار رائع أثبت أن بريطانيا يمكنها “استعادة السيطرة” على شؤونها.

لكن بعد ذلك، فإن هناك مسألة عزل “جونسون” للوزراء في مجلس الوزراء الذين ظلوا موالين لـ”تريزا ماي” بعدما قفز “بوريس” وغيره من كبار المحافظين، وهو سوف يشغل حاليًا منصب رئيس الوزراء الجديد بأعداد كافية لفرض الانتخابات قبل موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

لقد تساءل حزب الديمقراطيين الليبراليين المعارض بالفعل عما إذا كان سيدعم اقتراحًا بحجب الثقة عن “جونسون”، بينما يخطط حزب العمال ــ من جانبه ــ لفرض تصويت بحجب الثقة بمجرد استئناف أعمال البرلمان بعد العطلة الصيفية، حيث يحتفظ حزب المحافظين الحاكم حاليًا بأغلبية صوتين فقط في مجلس العموم. وحتى هذا العدد، من المرجح أن يتراجع إلى صوت واحد فقط نتيجة الانتخابات الفرعية المقرر إجراؤها، والتي ستعقد في “ويلز” في أول أغسطس المقبل. لذا، فإذا لم يجد “جونسون” في أوائل سبتمبر طريقة لتوحيد حزبه الذي يعاني من انشقاقات، فقد يحدث في الواقع ما لا يمكن تصوره: أعضاء البرلمان المحافظون المتمردون، بما في ذلك عدد من الذين شغلوا مناصب عالية في السابق، قد يصوتون ضده.

ويعدُّ ذلك احتمالاً خطيرًا، رغم أنه ما زال من المستحيل تقييمه في هذه المرحلة. في الواقع، بينما تهيمن عملية الخروج “بريكسيت” Brexitعلى العناوين الرئيسية وإعلانات “جونسون” العامة، فمن المحتمل أن تختبر قضايا أخرى مهمة بالنسبة لرئيس الوزراء الجديد خلال الأيام القليلة المقبلة.

إن القضية الأكثر إلحاحًا في الوقت الراهن تتعلق بإيران، حيث احتجزت المملكة المتحدة ناقلة إيرانية تعتقد أنها كانت تنقل النفط الخام إلى سوريا في تحدٍ لعقوبات الاتحاد الأوروبي. كما استولت إيران، التي تدعم الحكومة السورية، على ناقلة نفط بريطانية في الخليج ردًا على ذلك. لكن في حين أن الاتفاق حول الإفراج المتبادل عن هذه السفن قد يبدو حلاً منطقيًا، فمن المرجح أن يتم الحكم على “جونسون” ليس من خلال كيفية حل أزمة الناقلة، ولكن بما إن كان سيضمن أيضًا إطلاق سراح عاملة الإغاثة البريطانية الإيرانية المسجونة “نازانين زاجاري راتكليف” من السجن في نفس الوقت. فقال “جونسون” إن “زاجاري راتكليف”، التي قُبض عليها في طهران في نهاية زيارة مع طفلها لرؤية والديها، كان “أمرًا في غاية الأهمية بالنسبة لسمعته الشخصية، لأنه “كانت تعلم ببساطة الصحافة للناس”، وهو ما ساهم بشكل مباشر في تصميم إيران على إبقائها في السجن، وأحيانًا وضعها مقيدة بسلاسل.

علاوة على ذلك، يتعين على “جونسون” وفريق دفاعه الجديد العمل في الخليج من خلال بضع سفن حربية، لأول مرة منذ أكثر من خمسين عامًا، دون أي تأكيد بأن الولايات المتحدة ستحمي ظهر بريطانيا.

وعما إذا كانت ستجرى انتخابات عامة قبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فمن المتعين إجراء تصويت بحجب الثقة بحلول 3 سبتمبر. ذلك أن الإجراء البرلماني وقواعد الانتخابات تنص على أنه إذا خسر تصويت الثقة، فيجب أولاً أن تكون هناك فترة أربعة عشر يومًا توضح ما إذا كان بإمكان شخص آخر الحصول على أغلبية برلمانية، وإذا لم يستطع أحد، فيجب حل البرلمان في موعد لا يتجاوز 19 سبتمبر من أجل إجراء انتخابات عامة في 24 أكتوبر، وهو آخر تاريخ متاح قبل انتهاء مهلة المغادرة الحالية.

وفي هذه المرحلة، من المستحيل أن نتكهن صراحة بنتائج هذه الانتخابات، ذلك أن كلا الحزبين المهيمنين في بريطانيا منقسمان، إذ أصبح حزب المحافظين حاليًا مع الخروج بشكلٍ متزايدٍ ولكن مع وجود وحدة قوية في البرلمان، وحزب العمل الذي يختلف معه تمامًا، مع وجود قاعدة قوية للبقاء.

ثم هناك حزب الديمقراطيين الليبراليين، الذي ترتفع أسهمه من خلال نتائج الاستطلاعات ونتائج الانتخابات، وكذلك حزب “نايجل فاراج” الذي يركز على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والذي يرى أن المملكة المتحدة يجب أن تترك الاتحاد الأوروبي تحت أي ظرف من الظروف، في حين أنه ليس له تمثيل في البرلمان في الوقت الحاضر، كما تغلب على معظم الأحزاب التقليدية في الانتخابات الأخيرة للبرلمان الأوروبي في مايو الماضي.

في الواقع، يوجد حاليًا نظام كلاسيكي من حزبين (مع وجود مساحة للأحزاب القومية والإقليمية في إسكتلندا وويلز وإيرلندا الشمالية)، حيث يوجد في البرلمان البريطاني 533 من 650 مقعدًا برلمانيًا في المملكة المتحدة على وشك الظهور لنكون بصدد نظام ذي 4 أحزاب بدلاً من 2، حيث يحصل كل حزب على حوالي 25% من الأصوات.

وخلال الأسابيع الستة المقبلة، يمكن أن يتغير الكثير، حيث يمتلك حزب “بريكسيت” الذي يرأسه “نايجل فاراج” القدرة على تقسيم الأصوات، وبالتالي تدمير رئاسة “جونسون”، أو يمكن أن يسعى للوصول إلى نوع من الإقامة مع “جونسون” أو حتى الوقوف بشكل كامل في مقاعد المحافظين الحالية.

ويمكن أن يأتي العمل أخيرًا، وبشكل لا لبس فيه كطرفٍ ملتزم رسميًا بالبقاء في الاتحاد الأوروبي في جميع الظروف، بالوقت الحالي. كما قال زعيم حزب العمل “جيريمي كوربين” في 25 يوليو، فإنه سيقوم بحملةٍ من أجل البقاء في حالة وجود صفقة جونسون “السيئة”. لكن هل من المتوقع أن يأتي هذا الإعلان متأخرًا جدًا لمنع الاقتراع في التصويت الباقي مع الديمقراطيين الأحرار، مما يؤدي إلى فوز “جونسون” الانتخابي، أم يمكن أن يستمر حزب العمل في الترهيب، ونزيف الأصوات المؤيدة للديموقراطيين الليبراليين؟

باختصار، في أي انتخابات عامة مبكرة يمكن أن يحدث أي شيء، لأسباب ليس أقلها أن هناك افتراضًا عامًا في إسكتلندا، سوف يكتسح الحزب الوطني الإسكتلندي ويحصل على معظم المقاعد السبعة والخمسين المخصصة لها، وبالتالي يحتمل أن يضمن مرة أخرى ألا يوجد حزب لديه أغلبية عامة في ويستمنستر.

وإذا كان “بوريس جونسون” قادرًا على إجراء انتخابات في الوقت الذي يختاره، بعد أن قام بإنهاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فقد تبدأ مشاكله فقط؛ لأنه سيضطر بعد ذلك إلى مواجهة حقيقة أن جزأين من المملكة المتحدة، إسكتلندا وإيرلندا الشمالية، صوتا للبقاء داخل الاتحاد الأوروبي في استفتاء عام 2016. ففي إيرلندا الشمالية، سيتعين عليه حل مسألة نوع الحدود التي يمكن أن تكون عليها المقاطعة مع جمهورية إيرلندا، وكيف يمكن ضبطها دون المطالبة بأي عودة إلى العنف الذي اتسمت به ثلاثين عامًا من المشاكل من عام 1968 إلى عام 1998.

وفي إسكتلندا، لم تضيع الوزيرة الأولى “نيكولا ستورجيون” وقتًا كتابيًا لرئيس الوزراء الجديد في 25 يوليو لتخبره أنها تتطلع إلى إجراء مناقشات معه بشأن استفتاء جديد حول الاستقلال الإسكتلندي بينما تتولى قيادة حزبها في ويستمنستر “إيان بلاكفورد”.

وفي الختام، فليس من المتعين على “بوريس” أن يواجه تحدي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي فقط، ولكن أيضًا الانهيار المحتمل للمملكة المتحدة بعد أن أصبح رئيسًا للوزراء.

 

إعداد: وحدة الترجمات بمركز سمت للدراسات

المصدر: المجلس الأطلنطي

النشرة البريدية

سجل بريدك لتكن أول من يعلم عن تحديثاتنا!

تابعونا على

تابعوا أحدث أخبارنا وخدماتنا عبر حسابنا بتويتر