مركز سمت للدراسات العملات الرقمية للبنوك المركزية | مركز سمت للدراسات

لماذا تخشى البنوك من العملات الرقمية للبنوك المركزية

التاريخ والوقت : الأحد, 15 أغسطس 2021

جوناثان جوثري

 

مع انتهاء دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو، تتزايد الاستعدادات لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي ستجري في بكين في شباط (فبراير). وسيقرع الصينيون جرس البداية في مسابقة دولية أكبر بكثير من مسابقة التزلج على المنحدرات.

تخطط الصين لتحقيق مكاسب مبكرة في العالم الجديد للعملات الرقمية التابعة للبنوك المركزية. ستمنح الأجانب أول فرصة حقيقية لإجراء مدفوعاتهم باستخدام عملة الرنمينبي الإلكترونية الصادرة عن بنك الشعب الصيني.

قد يشعر أي مصرفي من بين الزوار بقشعريرة لا يمكن إلقاء اللائمة فيها على الطقس دون درجة الصفر، لأن بإمكان العملات الرقمية للبنوك المركزية أن تعطل صناعتهم بشكل كبير.

الأشكال الجديدة للعملات الرقمية تعد بأن تكون سهلة ورخيصة للاحتفاظ بها واستخدامها في التبادلات، ما يمنحها المقدرة على خلخلة أسس القوة للعملات الوطنية التقليدية.

مشروع الصين طويل الأمد لتطوير عملة الرنمينبي الإلكتروني هو جزء من تحد أوسع نطاقا للنفوذ المالي للولايات المتحدة. كما أنه رد دفاعي على نمو أنظمة الدفع الخاصة في الصين، ولا سيما نظام دفع علي باي.

تخشى الديمقراطيات المتقدمة أيضا أن يتم استبدال عملات مشفرة أكثر حيوية بعملاتها جزئيا. لذا فهي تتهيأ لابتكار عملات رقمية تابعة للبنوك المركزية الخاصة بها. وتجري حاليا دراسات جدوى في كل من الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، والأكثر ضبابية من ذلك أنها تجري أيضا في الولايات المتحدة.

لماذا يعد أي من هذا مهما للبنوك؟ لأنه إذا كان بإمكانها التوسط في المعاملات بالبيزو والريال، فلماذا لا تتوسط أيضا في العملات الرقمية؟ ويستعد كثير من البنوك الأمريكية بالفعل للتعامل بالبيتكوين. وفي أوروبا التوافقية، من المحتمل أن ينتهي الأمر بالبنوك إلى إدارة عملة اليورو الرقمية كما تفعل مع النقد التقليدي.

تكمن المشكلة في أن المنظرين عادة ما يعتقدون أن البنوك المركزية ستحتاج إلى أن تصبح متلقية لودائع التجزئة لعملات البنوك المركزية الرقمية الخاصة بها، لكي تكسب أعدادا كبيرة من المودعين. أخذ ودائع التجزئة هو العمل الأساسي للمصرفيين في أوروبا منذ العصور الوسطى.

سيبدو حساب الودائع لدى البنك المركزي الأوروبي أو أتباعه جذابا لكثير من الأوروبيين عندما تكون أسعار الفائدة منخفضة، أو عندما ينتشر الذعر المالي. فالبنوك المركزية في الاقتصادات المتقدمة لا تنهار بسبب خطر تبخر ودائع العملاء. وفي المقابل، لحق الدمار بعديد من المقرضين التجاريين في الأزمة المالية، بما في ذلك بنك نورذرن روك وبنك أنجلو آيرش.

ومن المفارقات أن الودائع بعملة البنك المركزي الرقمية قد تؤدي إلى تفاقم عدم الاستقرار المالي. فلنفترض أنه في حال حدث انهيار حول عدد كاف من المودعين المذعورين في إيطاليا أموالهم من فرع بنكهم المحلي إلى بنك إيطاليا “المركزي” الآمن. عندها سيكون البنك المحلي في مشكلة خطيرة، لأن نحو 11 تريليون يورو من الودائع يمكن أن تكون من الناحية النظرية معرضة للخطر على امتداد منطقة اليورو، وفقا لدراسة أجراها آندريا فيلتري، الرئيس المشارك لأبحاث الأسهم في ميديوبانكا.

اقترح بعض كبار الشخصيات مثل فابيو بانيتا، عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي، وضع حد أقصى لعملة اليورو الرقمية التي يمكن للعملاء إيداعها لدى البنوك المركزية. وكان المبلغ المناسب هو ثلاثة آلاف يورو، وهو ما يقارب نصيب الفرد الواحد من الأوراق النقدية المتداولة في منطقة اليورو.

يقدر فيلتري أن ذلك يعادل الحد الأقصى من تخفيض يبلغ نحو تريليون يورو في الودائع التي تحتفظ بها البنوك التجارية في منطقة اليورو. هذا من شأنه أن يجعل هذه البنوك بالكاد تملك رأس المال اللازم للإقراض. فلديها سيولة فائضة تقدر بـ3.4 تريليون يورو.

يرى فيلتري أن هذا الشكل المحدد بسقف من ودائع التجزئة للبنك المركزي “غير ضار” بالنسبة للبنوك التجارية. وتضيف ماريون لابوري، الخبيرة الاستراتيجية في دويتشه بانك “سأشعر بالقلق من عدم التبني أكثر من تبني مبالغ كبيرة من هذه العملات – يستغرق الأمر وقتا لإيجاد عادة ما”.

خمول العميل الذي يفضل احتكار القلة المصرفية هو مجرد عقبة واحدة أمام عملات البنوك المركزية الرقمية في الديمقراطيات المتقدمة. الخصوصية عقبة أخرى. وأنت لست مضطرا لأن تكون مبيضا للأموال لكي تكره فكرة أن تكون الهيئات الحكومية قادرة على رؤية كل معاملة تشارك فيها. وقد يكون هذا ممكنا مع العملات الرقمية للبنوك المركزية القائمة على تكنولوجيا البلوكتشين.

لا يؤدي أي من هذه العقبات مع العملات الرقمية للبنوك المركزية إلى إفلات البنوك التجارية تماما من المأزق. ولا يزال البنك المركزي الأوروبي يفكر في تأميم جزء من أعماله الخاصة بتلقي الودائع. يأتي هذا في وقت ينشغل فيه المتطفلون بمحاولة إبعاد خطوط الأعمال الأخرى عن المقرضين التقليديين. تعد الحوالات المالية مجرد مثال.

يجمع نموذج الأعمال لمعظم البنوك التجارية خدمات متعددة معا لإنشاء اقتصادات على نطاق واسع. وتعد عملات البنوك المركزية الرقمية واحدة من تلك الابتكارات التي تهدد نموذج العمل هذا.

المصدر: صحيفة الاقتصادية – خدمة فايننشال تايمز

النشرة البريدية

سجل بريدك لتكن أول من يعلم عن تحديثاتنا!

تابعونا على

تابعوا أحدث أخبارنا وخدماتنا عبر حسابنا بتويتر