قمة افتراضية تهدف للتخلص من كوفيد- 19

التاريخ والوقت : الجمعة, 5 يونيو 2020

نيل كرمبتون

 

لقد أثر فيروس كورونا على حياتنا جميعاً، في المملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة – وبشكل كبير على الأشهر الأولى لي كسفير لبريطانيا لدى المملكة. مضى على وجودي في الرياض 12 أسبوعاً قضيت منها 8 أسابيع في الإغلاق، غير أنني شعرت بالأمان ولدي ثقة في استراتيجية السلطات السعودية.

تستضيف المملكة المتحدة في 4 يونيو القمة العالمية للقاحات التي ينظمها التحالف العالمي للقاحات والتحصين (جافي) حيث سيجتمع القادة من مختلف أنحاء العالم لهزيمة فيروس كورونا – التحدي الذي يواجه الإنسانية جمعاء. إذ تعد القمة العالمية للقاحات خطوة مهمة تجاه تقوية الأنظمة الصحية وقدرات التحصين في الدول الأكثر فقراً في العالم.

وستشهد هذه القمة استضافة دولة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بشكل افتراضي لرؤساء دول وقادة قطاع الصحة في العالم بهدف توحيد المجتمع الدولي خلف مهمة التحالف العالمي للقاحات والتحصين (جافي)، وجمع المزيد من التمويل للوصول إلى الهدف المتمثل في جمع 7.4 مليارات دولار أميركي.

ما أهمية القمة العالمية للقاحات 2020؟

يعد فيروس كوفيد- 19 أكبر أزمة صحية عامة طارئة في جيل واحد. وهي أزمة عالمية غير مسبوقة تتطلب استجابة عالمية حقيقية وكما كتب السفير السعودي لدى لندن مؤخراً صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر في إحدى الصحف البريطانية أن المملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية والمجتمع الدولي في حاجة للعمل سوياً لهزيمة هذا الفيروس.

إن القمة العالمية للقاحات 2020 التي تستضيفها المملكة المتحدة هي أهم حدث صحي مقبل حيث تتزامن مع نهاية حملة استمرت 18 شهراً لتأمين الاستثمارات للتحالف العالمي للقاحات والتحصين. وسيعد عمل التحالف العالمي للقاحات والتحصين (جافي) في الدول الأكثر فقراً في العالم أمراً مهماً لاستدامة التغطية في مجال التحصين فيما يتعلق بلقاحات الأمراض التي يمكن الوقاية منها وتعزيز صمود أنظمة الرعاية الصحية الأولية لمواجهة فيروس كوفيد- 19 وضمان توزيع اللقاح عند توفره.

وقد شجعني تقدم العديد من الدول بتعهداتها في هذا الصدد لدعم هذا العمل العالمي حيث تعهدت المملكة المتحدة بمبلغ قدره 764 مليون جنيه إسترليني كمساعدة لإنهاء هذه الجائحة في أسرع وقت ممكن.

وتقدر الحكومة البريطانية التعهد الكريم المقدم من قبل المملكة العربية السعودية بقيمة نصف مليار دولار أميركي لدعم الجهود الدولية للاستجابة لفيروس كوفيد- 19 بما في ذلك تطوير اللقاح. لقد تم تخصيص مبلغ قدره 150 مليون دولار أميركي للتحالف العالمي للقاحات والتحصين (جافي) – وهو مساهمة مهمة قبيل انعقاد هذه القمة. ونحن ندعو الحكومات الأخرى إلى مضاعفة التزاماتها لتمويل هذه المهمة الحيوية على مدار الخمس سنوات المقبلة، ونحثهم على المشاركة الفعالة في هذه القمة. وأتطلع إلى مشاركة سمو وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان في هذه القمة المرتقبة.

وحيثما كنا نعيش في هذا العالم، فإن فيروس كوفيد- 19 قد أظهر لنا جميعاً بشكل جلي ما يمكن أن تفعله الأمراض الشديدة العدوى بالسكان عندما تفاجئهم. لقد تسببت جائحة كوفيد 19 بتبعات اقتصادية واجتماعية وخيمة من المحتمل أن تستمر عقوداً مقبلة.

وأعتقد بأنه من مسؤوليات الدول كافة أن تتعاون لمواجهة فيروس كوفيد- 19، وتستعد وتعمل للحد من تفشي هذه الأمراض في المستقبل. إن الشراكة بين المملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية تعني أننا في موضع جيد يمكننا من قيادة التعاون العالمي وهزيمة هذا التحدي.

 

سفير المملكة المتحدة لدى المملكة العربية السعودية*

المصدر: صحيفة الرياض

النشرة البريدية

سجل بريدك لتكن أول من يعلم عن تحديثاتنا!

تابعونا على

تابعوا أحدث أخبارنا وخدماتنا عبر حسابنا بتويتر