مركز سمت للدراسات العلاقات الهندية الروسية | مركز سمت للدراسات

عبور الفجوة الجيوسياسية مع روسيا

التاريخ والوقت : الأربعاء, 10 مارس 2021

ناندان أونيكريشنان

 

تعدُّ زيارة وزير الخارجية “هارش شرينجلا” المقبلة إلى موسكو مناسبة جيدة لاختبار أهمية العلاقات الهندية الروسية في عالم المعادلات الجيوسياسية المتغيرة، والتي تسارعت بشكل كبير بسبب جائحة “كوفيد – 19”. فقد شهد عام 2020 العديد من الاتجاهات التي أثرت على كل من الهند وروسيا، من ذلك التنافس الحاد بين الولايات المتحدة والصين، والصراع الحدودي بين الهند والصين، والتراجع المستمر في العلاقات بين الغرب وروسيا، وتغيير الحراسة في واشنطن.

لم تؤثر أي قضية على العلاقات الهندية الروسية بقدر التوترات الحدودية بين الهند والصين. فقد أدى العدوان الصيني، في أبريل ومايو 2020، على المناطق الحدودية بشرق “لاداخ”، إلى وصول العلاقات الهندية الصينية إلى نقطة الانقلاب، لكنه أظهر أيضًا أن روسيا قادرة على المساهمة في نزع فتيل التوترات مع الصين. ومن ناحية أخرى، أدت المراوغة الروسية الظاهرة في البداية إلى تقليص مكانتها بين الشعب الهندي.

ومع ذلك، فقد تغير ذلك بعد أول اتصالات سياسية ثنائية رفيعة المستوى بين الهند والصين جرت في موسكو على هامش اجتماع سبتمبر لمنظمة شنغهاي للتعاون. إذ التقى وزير الدفاع الهندي “راجناث سينغ”، ووزير الشؤون الخارجية “إس جايشانكار”، بنظرائهما الصينيين في 5 و10 سبتمبر على التوالي. وفي وقت سابق من يونيو، زار “سينغ” موسكو لحضور موكب يوم النصر. والتقى خلال الزيارة وزير الدفاع الروسي “سيرغي شويغو” ومسؤولين آخرين. وقد وعد الروس بالنظر بإيجابية إلى طلبات الهند لتسليم الأسلحة المعجل في ضوء الصراع الحدودي، على الرغم من بعض المناشدات غير الرسمية ضدها من قبل الصينيين.

إن تطورات عام 2020، التي سبقتها اجتماع ناجح للغاية بين رئيس الوزراء “ناريندرا مودي” والرئيس فلاديمير “بوتين” في سوتشي في مايو 2018، وقمة فلاديفوستوك الرائدة في سبتمبر 2019، قد تعطي الانطباع بأن العلاقات الهندية الروسية يمكن وضعها الآن في وضع الرحلات البحرية، بعد التغلب على الفجوة السابقة. ومع ذلك، تشير بعض الاتجاهات الجيوسياسية الجارية إلى أن مثل هذا الاستنتاج سابق لأوانه.

لقد دفعت النقطة التي وصلت إليها الهند في علاقاتها مع الصين نيودلهي إلى التخلص من “تردداتها السابقة” والسعي بنشاط إلى سياسات أكثر تشددًا لحماية مصالحها الوطنية المتصورة. وقد تضمن ذلك السعي لإقامة علاقة أوثق مع الولايات المتحدة، بالإضافة لاستئناف حازم لعملية “الرباعي” التي تجمع الهند واليابان وأستراليا والولايات المتحدة، وإعلان أوضح عن منطقة المحيطين الهندي والهادئ “الحرة والشاملة” وسياسة الجوار النشطة، فضلاً عن تكثيف الوصول إلى شرق وغرب آسيا.

من جانبها، واجهت روسيا، منذ عام 2014، علاقات متدهورة مع الغرب الذي تقوده الولايات المتحدة في أعقاب أزمة أوكرانيا، والتي تفاقمت الآن بسبب رد الفعل الغربي على تسميم الناشط السياسي “أليكسي نافالني” المناهض للحكومة وسجنه بعد التعافي.

وقد استجابت روسيا لهذه الجهود لعزلها، من خلال تسريع “محورها نحو الشرق”، وأبرز نتائجها تحسين العلاقات بشكل ملحوظ مع الصين، وعلاقات أفضل مع تركيا وإيران وباكستان. فقد كانت روسيا أيضًا، متوافقة رسميًا تجاه مفهوم المحيطين الهندي والهادئ، حيث اعتبرته تصميمًا لاحتواء الصين. ومع ذلك فمن المهم أن نلاحظ أن روسيا تؤكد – مرارًا وتكرارًا – أنها لا تعتبر نفسها الشريك الأصغر لأي شخص.

إن هذه الاتجاهات مجتمعة مع العلاقات الاقتصادية الثنائية أقل جدًا من إمكاناتها، والخلافات المحتملة الناشئة حول “الأصدقاء الجدد” للبلدين، من شأنها أن تشير إلى أن العلاقات بين الهند وروسيا من المرجح أن تواجه بعض الاضطرابات في المستقبل.

وإذا كانت الخطوات الأخيرة التي اتخذتها الهند مؤشرًا، فعلى ما يبدو أن صانعي السياسة على دراية بالمزالق ويتخذون خطوات لتكثيف الاتصالات وتنويع مجالات التعاون مع روسيا. وبصرف النظر عن مجالات التعاون التقليدية مثل الأسلحة والهيدروكربونات والطاقة النووية والألماس، ذلك أنه من المرجح أن تظهر قطاعات جديدة من المشاركة الاقتصادية مثل التعدين والصناعة الزراعية والتكنولوجيا العالية، بما في ذلك الروبوتات والتكنولوجيا النانوية والتكنولوجيا الحيوية. ومن المقرر أن تتوسع بصمة الهند في الشرق الأقصى الروسي وفي القطب الشمالي، كما قد تتضمن مشاريع خاصة بالاتصالات أيضًا.

وتعمل الهند وروسيا على سد الفجوة في أفغانستان وتدعوان إلى الانتهاء المبكر من الاتفاقية الشاملة حول الإرهاب الدولي. بالإضافة إلى ذلك، تدعم روسيا ترشيح الهند لعضوية دائمة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ومجموعة موردي المواد النووية. كما تخطط الهند وروسيا لتكثيف التعاون في القضايا الإقليمية والعالمية في إطار الاتحاد الاقتصادي الأوراسي والبرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا ومنظمة شنغهاي للتعاون، وروسيا والهند والصين ومجموعة العشرين. لذا، يجب على الهند متابعة وتسهيل مشاركة روسيا في منطقة المحيطين الهندي والهادئ. كما قد لا تستخدم روسيا مصطلح المحيطين الهندي والهادئ لبعض الوقت، ولكن مشاركتها النشطة، بغض النظر عن الدافع، في المنطقة سوف تتحدث بصوت أعلى من أي كلمات وتساهم في جعل منطقة المحيطين الهندي والهادئ “حرة وشاملة”.

أخيرًا، يجب أن تعرف القوى العالمية، ولا سيَّما تلك التي تتعامل مع الهند في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، أن وجود شبه القارة الأوروبية الآسيوية متعددة الأقطاب غير ممكنة بدون روسيا. ومن ثمَّ، فإن منع ظهور دولة مهيمنة في أوراسيا بدون روسيا، نظرًا لحجمها ومواردها، أمر شبه مستحيل. واليوم، ترغب روسيا، مثل الهند، في عالم به العديد من مراكز القوة، وأنه يجب ألا تضيع الفرصة.

 

إعداد: وحدة الترجمات بمركز سمت للدراسات

المصدر: هندوستان تايمز

النشرة البريدية

سجل بريدك لتكن أول من يعلم عن تحديثاتنا!

تابعونا على

تابعوا أحدث أخبارنا وخدماتنا عبر حسابنا بتويتر