مركز سمت للدراسات سبعة اتجاهات رئيسة للبيانات الضخمة في 2023 وما بعده | مركز سمت للدراسات

سبعة اتجاهات رئيسة للبيانات الضخمة في 2023 وما بعده

التاريخ والوقت : الجمعة, 20 يناير 2023

بيتر نيميث

على عكس ما قد تعتقده، فإن النسبة المئوية للشركات التي تستثمر في التحول الرقمي اليوم ليست أعلى بكثير مما كانت عليه قبل جائحة كوفيد-19.

ومع ذلك، فإن ما زاد اليوم هو النسبة المئوية للشركات في مراحل التحول الأكثر تقدمًا. إذ إنها تستخدم المزيد من أدوات إنتاج البيانات، ومشاركة البيانات مع المزيد من المستخدمين النهائيين، وبذل المزيد من الجهود المتضافرة للتحكم في البيانات. ويثير ذلك العديد من الأسئلة حول مستقبل إدارة البيانات الفعالة والأعمال الذكية مثل: هل الحاجة إلى المزيد من الأدوات لا تنتهي؟ كيف يمكننا التأكد من أن البيانات التي ينشئونها تتكامل باستمرار وتشارك وتفسر بشكل صحيح؟ كيف سنحافظ على البيانات آمنة ونظيفة؟

فيما يلي سبعة تنبؤات لمساعدة قادة الأعمال على توقع الإجابات عن هذه الأسئلة في عام 2023 وما بعده.

اتجاهات وتوقعات البيانات الضخمة في 2023

  1. أدوات إنتاج البيانات أكثر تنوعًا، لكن دورة حياة العميل لكل أداة أصبحت أقصر: 

إذ لم يعد هناك شك في أن عدد الأدوات المتاحة، بالإضافة إلى حجم البيانات التي تنتجها بشكل جماعي، سيستمر في النمو. انظر إلى حجم سوق البرمجيات في عام 2023؛ إذ يتوقع أن تكون قيمتها ضعف ما كانت عليه في عام 2019. وتتبنى الشركات المزيد من الأدوات عامًا بعد عام في حين لا تبدو هناك نهاية تلوح في الأفق. لكن من المحتمل أن يكون أحد الآثار الجانبية غير الواضحة لهذا هو تقصير متوسط دورة حياة العمل لهذه الأدوات. فالمنظمات الكبيرة والصغيرة تهدر ملايين الدولارات سنويًا على الأدوات التي نادرًا ما تُستخدم في كافة الأحوال. إنهم يحاولون في استمرار تجربة جديدة بينما في نفس الوقت ينسون الآخرين.

علاوة على ذلك، يتم اعتماد العديد من هذه الأدوات على مستوى الإدارة والفريق والموظفين، مما أدى إلى عدم دراية المؤسسات الكبيرة بحوالي نصف أدوات البرمجيات المنتشرة، وعدم إدراك المؤسسات الصغيرة لحوالي الثلث. ولمواجهة تراكم الأدوات غير المستخدمة، سوف نشهد زيادة في عمليات الدمج والتطهير من قبل أقسام تكنولوجيا المعلومات. وسيؤدي هذا، جنبًا إلى جنب مع التبني المتزايد، إلى تقصير دورات الحياة لمعظم أدوات البرمجيات. لكن سيكون الاستثناء هو الأدوات الأساسية للبنية التحتية للشركة، مثل برامج CRMs وأدوات تكامل البيانات.

  1. حسابات البيانات سوف تصبح حيادية

من الشائع أن تستخدم الشركات اليوم منصات منفصلة لعمليات التحول ETL / ELT وETLالعكسي، وأحيانًا نسخ البيانات. ويعد ذلك أمرًا مفهومًا، لأنه في حين أن عمليات تحويل الـ ETL / ELT ونسخ البيانات، هما عمليتان راسختان في عالم تكامل البيانات، فإن عمليات الـ ETL العكسي هي عملية جديدة جدًا لا يقدمها سوى عدد قليل من البائعين الخاصين.

وتعد عمليات نسخ البيانات Reverse ETL الجزء الأخير من بنية البيانات الحديثة، لذلك عادةً ما تكون الشركات المهتمة به قد أقامت علاقات مع منفذي عمليات تحول البيانات ETL / ELT وحلول نسخ البيانات أيضًا. لذلك قد يبدو من الطبيعي البحث عن منصة منفصلة حصريًا.

ولكن، مع مرور الوقت، سوف يصبح تكامل البيانات وجهًا أساسيًا للأعمال التجارية بحيث تتوقف الشركات عن إدراك الاختلافات بين عمليات التكامل. وستصبح أدوات التكامل أكثر سهولة في الاستخدام، ولن يرغب المستخدمون بعد الآن في التفكير في نوع الهندسة التي تربط مصادر البيانات بوجهات البيانات.

وبدلاً من ذلك، فإنهم سوف يرغبون في نظام أساسي واحد لا يعرف الهندسة المعمارية بما يخدم جميع أنواع التكامل من أجل اختيار المصدر والوجهة والإرسال. 

  1. محترفو الأعمال أصبحوا أكثر إلمامًا بالبيانات، وأصبحت أدوات تكامل البيانات هي المعيار  

إن النسبة المئوية للمهنيين غير التقنيين الذين يدركون الحاجة إلى أن يصبحوا على دراية بالبيانات تبدو عالية (58%) وفقًا لمسح أجري 2022 بواسطة منصة Qlik للتحليل. في حين أن صانعي القرار الذين يتوقع منهم أن يكونوا على دراية بالبيانات تبدو أعلى من ذلك (82%) وفقًا لمسح أجرته منصة “تابلو Tableau في عام 2022. لذلك إذا أراد هؤلاء المحترفون أن يظلوا على صلة بسوق العمل، فسيتعين عليهم تطوير الكفاءات التي كانت في السابق مجالًا حصريًا للمهندسين. ولحسن الحظ بالنسبة لهم، فإن المعرفة التقنية المطلوبة لتشغيل أدوات البيانات (مثل أدوات ذكاء الأعمال، وأدوات تكامل البيانات، وحتى بعض مخازن البيانات) تبدو آخذة في التراجع. وتتوقع “جارتنر” أنه بحلول عام 2025، سوف يعتمد 70% من التطبيقات الجديدة التي طورتها الشركات على تقنيات منخفضة وعديمة الشفرات. فرغم أن استخدام المصطلحين “رمز منخفض” و “بدون رمز” غالبًا ما يوصف الأنظمة الأساسية للتطوير، فإنه سوف يتم استخدامهما أكثر لوصف منصات تكامل البيانات والأعمال الذكية.

إن هذا الاتجاه سوف يؤدي بالتوازي مع الضغط من أجل محو الأمية للبيانات داخل الشركات، إلى تفريغ العمل المشغول بشكل فعال من المهندسين وتمكين الموظفين غير التقنيين من بناء حلول البيانات الخاصة بهم.

  1. الطلب على علماء بيانات المواطنين سوف يستمر

إن علماء بيانات المواطنين هم متخصصون في أقسام الأعمال ولديهم بعض المعرفة بالبيانات والتحليلات وأحيانًا الترميز، ولكنهم ليسوا علماء بيانات مكتملين. ففي المستقبل القريب، سوف يؤدون دورًا رئيسيًا في سد الفجوة بين فرق العمل وفرق البيانات. ويمكن أن تتراوح واجباتهم بين تحديد قياسات النجاح، وجمع البيانات وتفسيرها، إلى تقييم ونشر نماذج البيانات. ويتوقع مكتب إحصاءات العمل بالولايات المتحدة أنه بحلول عام 2029، سوف ينمو مجال علم البيانات أكثر من أي مجال آخر. لذلك، فلا عجب أن الشركات العالمية مثل “BP” و”Epsilon” تجني بالفعل فوائد علماء البيانات من المواطنين. وسيكون لبروز هذه الفئة الجديدة من المهنيين تأثير لامركزي على سياسات حوكمة البيانات للعديد من الشركات، على النحو المحدد في نموذج الحوكمة المحوري. وسيؤدي التمكين الناتج لفرق العمل إلى تحويل تركيز فرق البيانات إلى الأمان والجودة.

  1. أصبح أمن البيانات الاهتمام الرئيس للمشترين

إذ تعد اللامركزية في كفاءات البيانات ضرورية للمنظمات التي تريد المزيد من المرونة في التحليل على المستوى التشغيلي. لكن مع انتشار انتهاكات البيانات وغيرها من مشكلات الخصوصية بشكل متزايد، فإنها تعرضها أيضًا إلى درجة أعلى من المخاطر. ففي أوروبا تفرض سلطات حماية البيانات باستمرار غرامات على انتهاكات القانون العام لحماية البيانات، مع فرض أقسى الغرامات على شركات التكنولوجيا. ف

ففي عام 2022، كانت أعلى غرامة 405 ملايين يورو (402 مليون دولار) قد تم تقديمها لمالك منصة إنستغرام Instagram Meta Platforms Ireland Limited في سبتمبر الماضي.

وفي الولايات المتحدة، فرغم عدم وجود قانون فيدرالي لخصوصية البيانات، فإنه لا يزال لدى الشركات قوانين ولاية تقلق بشأنها، وبالطبع المتسللون، وخلال ٢٠٢٢ تم اختراق كلٍّ من: مايكروسوفت Microsoft، وأوبرUber، وريد كروس Red Cross وغيرها. ويلاحظ أن مشتري خدمات البرمجة أكثر وعيًا بشأن البيانات التي يقدمونها للبائعين. إذ سيجد البائعون صعوبة أكبر في إبرام الصفقات الكبيرة بدون شهادات مثل SOC 2؛ لذلك سوف يسبق أمان البيانات معايير الشراء الأخرى مثل سهولة الاستخدام والسعر.

  1. جودة البيانات لا تزال تمثل تحديًا ويؤدي الذكاء الاصطناعي دورًا أكبر في تنظيف البيانات

 لطالما كان الناس يجمعون البيانات، لأن جودة البيانات كانت تمثل أحد التحديات بالنسبة لهم. لكن، مع البيانات التي تأتي اليوم من عدد متزايد من المصادر المتباينة ويتم التعامل معها من قبل عدد متزايد من المتخصصين في مجال الأعمال؛ فإن تكلفة الأخطاء المنتشرة أصبحت ملموسة أكثر. ففي عام 2021، قدرت مؤسسة “جارتنر” أن البيانات الضارة تكلف المؤسسات بمتوسط 12.9 مليون دولار سنويًا. فرغم أن جودة البيانات لن تكون مثالية أبدًا، فإن أحد الأشياء التي ستساهم بشكل كبير في إبقائها عالية، هو التنفيذ التدريجي للآليات القائمة على الذكاء الاصطناعي في أدوات التحليل وتكامل البيانات.

وستتحسن هذه التقنيات بشكل أفضل في الإبلاغ عن القيم المتطرفة، والحفاظ على البيانات المفقودة والضارة والفاسدة من لوحات المعلومات.

ونظرًا لأن حلول جودة البيانات المستندة إلى الذكاء الاصطناعي ستكون دائمًا أكثر فاعلية عند تحليل مجموعات البيانات الكبيرة على مدى فترات أطول، يجب دائمًا تنفيذها بالتوازي مع الحلول التقليدية التي تركز على الأشخاص.

  1. أدوات الأعمال الذكية أصبحت مصاحبة جيدًا للاستخدام السلبي

من الطبيعي أن يدخل ذكاء الأعمال إلى المجال المتحرك. فغالبًا ما يحتاج المستهلكون المنتظمون للبيانات، مثل: المسوقين ومندوبي المبيعات والإدارة العليا، إلى الوصول إليها عندما لا يكونون أمام الكمبيوتر. والمهنيون الذين لا يقضون معظم يومهم أمام الكمبيوتر، مثل: موظفي المستودعات وسائقي الشاحنات، أصبحوا في حاجة إلى الوصول إليه بشكل أكثر انتظامًا، لذلك ليس من المستغرب أن ترتفع القيمة السوقية لذكاء الأعمال المتنقلة من 10 مليارات دولار في عام 2021 إلى حوالي 55.5 مليار دولار في عام 2030. ومع ذلك، فإن هذه القيم ليست سوى جزء بسيط من القيمة السوقية لذكاء الأعمال ككل، وهو أمر متوقع من 35.2 مليار دولار في 2020 إلى 224.2 مليار دولار في 2028. ويدعم هذا التنبؤ بأن أدوات ذكاء الأعمال المحمولة، بغض النظر عن مدى تقدمها وانسيابها، سوف تعمل في المقام الأول على تقديم الرؤى. ولإنتاج الرؤى، على سبيل المثال، عبر عمليات البحث العميق وتخصيصات لوحة القيادة الثقيلة، سوف تكون واجهة سطح المكتب دائمًا هي الأفضل.

البقاء في المقدمة

إن السباق نحو التحول الرقمي سباق ديناميكي جدًا. لكن إحدى طرق البقاء في المقدمة هي مراقبة الاتجاهات الناشئة في إدارة البيانات وذكاء الأعمال. إنها تقدم لنا نظرة خاطفة لما هو قريب، إذ يمكن أن يساعد ذلك في توجيه الاستراتيجيات التي يتم تنفيذها اليوم. لذا يجب أن تفكر الشركات فيما يلي:

  • الترويج بنشاط لاعتماد (وتقليل تراكم) أدوات البرمجة من خلال تقديم المزيد من الدعم للمستخدمين النهائيين.
  • الاستثمار في أدوات تكامل البيانات الجاهزة للمستقبل.
  • تعزيز محو أمية البيانات بين المتخصصين في الأعمال التجارية غير التقنيين.
  • بذل قصارى الجهد لكي تصبح متوافقة مع معايير أمان البيانات الدولية وتظل ملتزمة بها.

يمثل كل ذلك فرصًا ذهبية، وأفضل وقت لاغتنامها هو الآن.

إعداد: وحدة الترجمات بمركز سمت للدراسات

المصدر: Solutions Review

النشرة البريدية

سجل بريدك لتكن أول من يعلم عن تحديثاتنا!

تابعونا على

تابعوا أحدث أخبارنا وخدماتنا عبر حسابنا بتويتر