دبلوماسية الأقنعة بين الصين وتايوان مقنعة: هل تجذب جنوب شرق آسيا؟

التاريخ والوقت : الأحد, 10 مايو 2020

فريدريك كليم وآلان تشونغ

 

بحسب قول مأثور قديم فإن “الصديق المحتاج هو الصديق بالفعل”. ومع سيطرة سلاسل العدوى على ما يبدو في جمهورية الصين الشعبية وتايوان في أبريل 2020، ركزت الحكومتان على المساعدة الدولية بالمعدات والخبرة الطبية. وهو ما فتح جبهة جديدة في المعركة الدبلوماسية الجارية بالفضاء السياسي بين جانبي مضيق تايوان.

وبشكل ملائم، فقد تجنب هذا التطور التساؤل حول ما إذا كانت السلطات الصينية قللت من شدة الفيروس أو قللت من شدته في مركزه. لكن بكين بذلت جهودًا ملحوظة في إدارة الوباء في النهاية، وبدأت جهود الإغاثة الدولية للتخفيف من صورتها المشوهة في الخارج.

من البطل إلى اللاشيء

في حين أن دعم لجان المقاومة الشعبية مرحب به ومطلوب في كل مكان تقريبًا، فقد قوضت جهود الإغاثة المبكرة بمعدات متواضعة ومحاولات دبلوماسية منعدمة الكفاءة لإعادة كتابة رواية) كوفيد ــ 19). أما بالنسبة لتايوان، فقد تمَّ الاعتراف بها عالميًا لإدارة أزمة هذه الجائحة بنجاح وتحول الأزمة الآن إلى انقلاب في العلاقات العامة. وعلى الرغم من المخاوف من معاداة بكين، فإن دول الآسيان ستحقق مكاسب مع فوز كل من تايبيه وبكين بأصدقائها في المنطقة.

وقد ظهرت القوة (الطبية) الناعمة لبكين للمرة الأولى في أوروبا. فبينما تحولت الدول الأوروبية إلى المساعدة الذاتية والعزلة وفشل طلب إيطاليا الأول للتضامن الأوروبي، تقدَّمت بكين لتزويد خبراء طبيين وملايين من أقنعة الوجه ومجموعات الاختبار. ومع ذلك، سرعان ما ضربت هذه الحملة حواجز الطرق، إذ حذَّر مسؤولو الاتحاد الأوروبي من حملات بكين العالمية العدوانية تجاه واشنطن.

وتضررت مكاسب سمعة الصين بسرعة عندما اعترفت الحكومة الألمانية بأن الدبلوماسيين الصينيين اتصلوا بوزارة الداخلية الألمانية بقصد إثارة تعليقات عامة إيجابية حول إدارة أزمة (كوفيد ــ 19) الصينية. ومع مرور الوقت، ظهرت تقارير عن وجود معدات صينية خاطئة، وزاد الانتقاد العام بشأن الضجة الكبيرة التي صاحبت تسليم الصين معدات الوقاية الشخصية.

ومع ذلك، فإن معايير المعدات تبدو آخذة في التحسن، ولا يزال الدعم الصيني يحدث فرقًا كبيرًا، خاصة إذا تمَّت موازنة الغياب الفعلي للقيادة الأميركية واستجابة الاتحاد الأوروبي المفقودة في المراحل الأولى من الوباء. وهو ما سيقطع شوطًا طويلاً نحو تعزيز مكانة بكين وسمعتها.

مساعدات صين للآسيان

على الرغم من الانتكاسات التي مُنِيَت بها أوروبا، فإن بكين حرصت على إثبات قدرتها على أن تكون رائدة إقليمية مسؤولة ومزودة للسلع العامة في جنوب شرق آسيا. وفي إطار التعاون بينمجموعة (آسيا+3) ASEAN Plus Three (APT)، وافقت الصين على المساهمة بشكل كبير في قدرةالآسيان على إدارة الوباء وعواقبه، من خلال إنشاء مخزون من الإمدادات الطبيةللمجموعة. وأهم من ذلك، هو الالتزام بالمساهمة في صندوق الاستجابة المشترك للآسيان.

كما تواصل جمهورية الصين الشعبية شحن المعدات الطبية ومعدات الوقاية الشخصية والأدوية والخبراء في جميع أنحاء المنطقة. وفي 21 أبريل 2020، تبرعت الصين بالأقنعة والمعقمات وموازين الحرارة لأمانة الآسيان لضمان استمرار عملياتها. كما أنها ستوفر 100 مليون قناع وجه و10 ملايين قطعة من معدات الحماية واللوازم الطبية التي تشتد الحاجة إليها بالدول الأعضاء.

وقد استفادت معظم الدول الأعضاء في الآسيان من الدعم الصيني حتى الآن. ولكن لن يكون من المستغرب بالنسبة لمراقبي العلاقات بين الصين والآسيان أن تكون كمبوديا ولاوس مستهدفين بشكل خاص، وأنهما مدعومان ماليًا وبالخبراء والمعدات الطبية. فقد حذَّر أحد المراقبين التايلانديين من أن الهند الصينية واجهت معضلة “معاناة” الصين في المعركة ضد (كوفيد ــ 19).

فرصة واحدة لتايوان

مع رفع حالة الإغلاق بمركز الأزمة الصيني في مقاطعة هوبي، ظهرت تايبيه في وقت واحد كإحدى قصص النجاح في محاربة (كوفيد ــ 19)، على الرغم من إقصائها إلى حد بعيد عن منظمة الصحة العالمية، يتطلع القادة في جميع أنحاء العالم إلى تايوان للحصول على استجابة نموذجية.حتى إن رئيس تايوان “تساي إنغ وين” كتب مقالة تهنئة ذاتية في مجلة “تايم” تفترض أن نجاح تايوان كان نتيجة تعقب الاتصال، وفرض الحجر الصحي والاستجابات الطبية في الوقت المناسب.

وكانت تايبيه بالفعل واحدة من أكبر موردي معدات الوقاية الشخصية في العالم، ولا سيَّما أقنعة الوجه، والتجارة في البنية التحتية الصناعية السليمة في تايوان، مما أدى إلى زيادة الإنتاج بشكل كبير. وتقدم تايبيه حاليًا تبرعات للدول المنكوبة بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم.

ومنذ التقارب بين الصين والولايات المتحدة في السبعينيات، عانت تايوان من الاعتراف الدبلوماسي، وفي السنوات الأخيرة، تضاءل حلفاؤها الدبلوماسيون إلى 15 فقط. ومع ذلك، فإن تايبيه في الوقت الراهن لديها فرصة نادرة للاستفادة من نجاح(كوفيد ــ 19)، وكسب رأس المال الدبلوماسي في مواجهة الصين.

هل هو إعادة للتواصل بين تايوان منظمة الصحة العالمية؟

في دفعتين من المساعات الخاصة بـ(كوفيد ــ 19)، تبرعت تايبيه بالملايين من أقنعة الوجه المطلوبة بشدة في دول آسيا وأوروبا. إذ تربط الحكومة على وجه التحديد هذا الجهد باستراتيجيتها الجديدة للسياسة الجنوبية. فقد جاءت مبادرة الرئيس “تساي” لتعزيز التعاون والتبادل بين تايوان و18 دولة مستهدفة في آسيا في محاولة لتقليل اعتمادها على جمهورية الصين الشعبية وتعميق العلاقات الإقليمية بشكل مستقل.فأرسلت 200 ألف قناع إلى جنوب تايلاند، حيث يتصاعد انتشار الوباء. كما أرسلت تايوان عناصر أخرى من معدات الوقاية الشخصية وتتعاون مع تلك البلدان لتطوير اللقاحات ومجموعات الاختبار.

وانتهز وزير خارجية تايوان، على وجه التحديد، الفرصة لمعاقبة التحيز الصيني المزعوم لمنظمة الصحة العالمية. ووفقًا للوزير “جوزيف وو”، تقف تايوان في الخطوط الأمامية للجهود العالمية للوقاية من الأوبئة، كما أنها باتت مستعدة لمساعدة المجتمع العالمي، سواء استمرت منظمة الصحة العالمية في الاستسلام لتدخل الصين غير المنطقي أم لا.

ومع جهودها لسد الفجوة في معدات الوقاية الشخصية ونقص المعدات الأخرى، فإن تايبيه تقف على اكتساب سمعة دولية وتقدير كبير.

تنافس القوة الناعمة

مع تورط بكين وواشنطن في ثأر انتقامي، ربَّما وجدت تايبيه مكانتها الناعمة في القوة من خلال الظهور ببساطة في شكل بنَّاء وغير مُسَيَّس في إطار مكافحة الوباء.

وقد تراجعت قضية بكين أيضًا بسبب مواطن الخلل مثل مقطع الفيديو الترويجي للمساعدة على”يوتيوب”YouTube غير الحساس في الفلبين، والذي ركز على موضوع “Iisang Dagat ” (بحر واحد). وقد أضر هذا بمشاعر الفلبينيين لأنه يشير ضمنيًا إلى أن الصين كانت تقدم ادعاءها بأن بحر الصين الجنوبي كان تحت غطاء المساعدة الطبية.

وسيستمر التنافس على مستوى القوة الناعمة بين تايبيه وبكين إذا استمرت تصريحات منظمة الصحة العالمية في توقع جهد عالمي طويل المدى. ويجب ألا تخشى الدول الأعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا قبول التنافس في المساعدات من كلا الجانبين على الرغم من التحذير من جانب بكين للاشتراك مع تايبيه.

ومع ذلك، يجب الحفاظ على سياسة “الصين واحدة” وفقًا لمبادئ تشغيل الآسيان الراسخة. إذ يجب على حكومات جنوب شرق آسيا أن توازن بين الاستقلال الذاتي الوطني والاحتياجات الإنسانية. كما ينبغي الإعلان بصوت عالٍ عن الحاجة لقبول المساعدة من أي جهة ما دامت تقدم رعاية ملطفة صادقة لجميع البشر بغض النظر عن الجنسية.

 

إعداد: وحدة الترجمات بمركز سمت للدراسات

المصدر: مدرسة راجاراتنام للدراسات الدولية

 

 

النشرة البريدية

سجل بريدك لتكن أول من يعلم عن تحديثاتنا!

تابعونا على

تابعوا أحدث أخبارنا وخدماتنا عبر حسابنا بتويتر