مركز سمت للدراسات “الفاو” والاستعداد لقمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية | مركز سمت للدراسات

“الفاو” والاستعداد لقمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية

التاريخ والوقت : الأحد, 19 سبتمبر 2021

شو دنيو

دخلت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) حقبةً جديدة بفضل هيكلها الجديد وديناميكياتها الجديدة. ولقد شارفت المهلة المحدّدة لتحقيق خطة عام 2030 وأهداف التنمية المستدامة على الانتهاء، وهو ما يستوجب أن نغيّر نظمنا الزراعية والغذائية على وجه السرعة وبصورة شاملة.

وتقتضي عملية التحويل هذه نهجًا وعملاً نقوم به بشكل جماعي ويدًا بيد من جانب المنتجين والموزّعين والمستهلكين إلى جانب الحكومات والقطاع الخاص والأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني. إنّه جوهر قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية المقبلة وفحوى الأهداف التي ترمي المنظمة إلى تحقيقها بالتعاون مع جميع شركائنا من خلال الإطار الاستراتيجي للمنظمة للفترة 2022-2031. وإنّ عمل كلّ فرد منّا له تأثير على مستقبل كوكبنا من خلال نظمنا الزراعية والغذائية.

وتأتي هذه القمة في التوقيت المناسب. فقد عاود عدد الجياع ارتفاعه مجددًا خلال السنوات الخمس الماضية بعدما سجّل انخفاضًا خلال العقود المنصرمة، وهو يبلغ اليوم 811 مليون شخص. وفي الوقت نفسه، باتت السمنة والأمراض الأخرى غير المعدية من المشاكل العالمية المتنامية بصورة مستمرة وهي ترتبط بالأنماط الغذائية وأنماط الاستهلاك الصحية غير المتنوّعة بدرجة كافية. كما يتكبّد كوكبنا خسائر فادحة جرّاء العديد من الممارسات الزراعية والغذائية القائمة حاليًا. وإنّ نظمنا الزراعية والغذائية لا تعمل على نحو سليم. فما الذي علينا أن نفعله لتحويلها؟ وكيف يمكن لكل فرد أن يؤثّر في هذه العملية؟ إنّ منظمة الأغذية والزراعة، باعتبارها المنظمة الدولية الرائدة في هذا المجال، تدعو إلى تحويل النظم الزراعية والغذائية وتدعم هذه العملية.

ويغطّي مصطلح «النظام الزراعي والغذائي» مسار الأغذية من المزرعة إلى المائدة – بما في ذلك فترة زرعه وصيده وحصده وتجهيزه وتعبئته ونقله وتوزيعه والإتجار به وشرائه وإعداده وأكله والتخلّص منه. كما يشمل المنتجات غير الغذائية كمنتجات الغابات وتربية الحيوانات واستخدام العلف والكتلة الحيوية لإنتاج الوقود الحيوي والألياف، ويتألف من جميع الأنشطة والاستثمارات والخيارات المتاحة، ويؤثر على سبل عيش جميع الأشخاص الذين يضطلعون بأدوار لكي نتمكّن من الحصول على هذه المنتجات الزراعية والغذائية.

وكانت المنظمة، بفضل خبرتها التي تشمل السياسات ودراسات الجدوى، والابتكار العلمي، والأراضي والمياه، والثروة الحيوانية ومصايد الأسماك، والتنوع البيولوجي والمناخ، وسلامة الأغذية والعمل المعياري، والبيانات الجغرافية المكانية والتكنولوجيا الرقمية، في الصدارة لدعم الأعمال التحضيرية لهذه القمة العالمية المهمة، والأهم من ذلك أنّ المنظمة ستقود عملية تنفيذ إجراءات المتابعة التي ستلي القمة. وفي يوليو الماضي، عُقد المؤتمر السابق لقمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية في المقرّ الرئيسي للمنظمة في روما بشكل ناجح. وقد شاركتُ إلى جانب رئيس الخبراء الاقتصاديين ورئيسة العلماء في المنظمة في اجتماعات الأجهزة الاستشارية للقمة والمجموعات العلمية ومسارات العمل. ونحن نعمل على نحو وثيق مع زملائنا الخبراء ضمن منظومة الأمم المتحدة وخارجها على حد سواء.

وتعمل فرقنا المتواجدة في أكثر من 130 بلدًا في الميدان لدعم «الحوارات الوطنية»، التي ستساهم في تحقيق نتائج القمة والأولويات الوطنية، وذلك من أجل ضمان تحديد أهداف هذه الحوارات على نحو سليم وتوجيهها نحو الحلول المناسبة. إنّ تحويل نظمنا الزراعية والغذائية العالمية يتوقّف في نهاية المطاف على اتّخاذ إجراءات على المستويين القُطري والمحلي. وتشكّل الثقافة جانبًا مهمًّا بهذا الصدد. يكفي النظر إلى مختلف فنون الطبخ لإدراك مدى تنوّع النظم الزراعية والغذائية عبر مختلف البلدان وفي داخلها. ويكسب أكثر من نصف سكّان العالم، أي حوالي 4.5 مليارات نسمة، سبل معيشتهم مباشرةً من سلسلة الإنتاج وسلسلة الإمدادات وسلسلة القيمة المتصلة بالإنتاج الزراعي والغذائي.

وجميعنا يستهلك الأغذية، وجميعنا قادر على تغيير قواعد اللعبة. فما الذي تقتضيه عملية التحوّل هذه؟ لقد حدّدنا في المنظمة أربعة عوامل مسرّعة مشتركة وعابرة لعدّة مجالات وهي التكنولوجيا والابتكار والبيانات و«العناصر المكمّلة» (الحوكمة ورأس المال البشري والمؤسسات). وقد دأبت المنظمة على تنظيم نفسها والاستعداد على نحو أفضل خلال العامين الماضيين لقيادة هذه العملية. فيركّز إطارنا الاستراتيجي الجديد الذي أقرّه الأعضاء على دعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال التحوّل إلى نظم زراعية وغذائية أكثر كفاءة وشمولًا وقدرة على الصمود واستدامة لتحقيق «الفضائل الأربع»: أي إنتاج أفضل، وتغذية أفضل، وبيئة أفضل، وحياة أفضل. وقد أعدنا تشكيل هيكلنا التنظيمي وجعلناه نموذجيًا ومرنًا بصورة أكبر، لكي نجعل منظمتنا أكثر وفاءً للغرض المنشود منها.

فعلى سبيل المثال، تمثّل الوظيفة التي استُحدثت مؤخرًا لرئيس العلماء، إلى جانب مكتب الابتكار، ومكتب أهداف التنمية المستدامة، خطوات ملموسة لتعزيز دور العلوم والابتكار في استكمال العمل الاجتماعي والاقتصادي الذي يقوده كبير الخبراء الاقتصاديين لدعم عملية التحوّل، فضلًا عن متابعة تحقيق أهداف التنمية المستدامة. ولا يقتصر الابتكار على التكنولوجيا، بل يتعلق بالنُهج والسياسات. إنّه يتعلق بطريقة التفكير. وستحدّد البلدان والمجتمعات المحلية والصناعات مسارات التحوّل التي ستتّبعها. ونحن نسعى إلى تحقيق هدف عمليّ يتمثل في: بناء ملكيّة الأعضاء ودعمهم من خلال ترجمة أقوالنا إلى أفعال وتحقيق نتائج ملموسة على أرض الواقع. وتمتلك المنظمة الخبرة والشبكات اللازمة ومجموعة كبيرة من الأدوات للمساعدة في ذلك.

وقد أنشأت المبادرة التي أطلقناها للعمل يدًا بيد المنصّات الجغرافية المكانية المفتوحة لحساب «الغطاء الحرجي»، وإمكانية احتباس الكربون، ومعدّلات تبخّر المياه. ويمكن لنُظم شبكات الإنذار المبكر التي أنشأناها أن تنبّه إلى موجات الجفاف أو الآفات القادمة. ويمكن بوساطة تطبيقاتنا حساب الإمدادات من العلف وظروف الطلب في المناطق المعرّضة للجفاف أو للنزاعات.

وعلاوةً على ذلك، أجرينا مؤخرًا، من خلال عملنا التحليلي بما يشمل أنشطة النمذجة الجديدة، تقييمًا للتأثيرات والمقايضات المتصلة بالإجراءات والنُظم المقترحة التي غالبًا ما تكون لها آثار اجتماعية واقتصادية وبيئية وخيمة، كما حدّدنا سبل استفادة النظم الزراعية والغذائية على نحو أفضل من الدعم المالي. وتحتلّ المنظمة موقعًا جيّدًا يمكّنها من تحمّل المسؤولية الكاملة بعد البتّ في نتائج القمة، والمضي قدمًا في تحفيز التأثيرات إلى جانب جميع أصحاب المصلحة والأصدقاء، وهي مستعدّة للقيام بذلك. إنّ النظم الزراعية والغذائية معقدّة ومتنوّعة. ونحن متّفقون على أنّها لن تحقق كامل إمكانيّاتها ما دمنا نقوم بالأعمال كالمعتاد. لذا، علينا أن نبتكر حلولًا لتحقيق الفضائل الأربع وعدم ترك أي أحد خلف الركب. ولدى المنظمة القدرة على قيادة هذه العملية إلى جانب شركائها من أجل عالم أفضل.

 

المصدر: صحيفة الاتحاد

النشرة البريدية

سجل بريدك لتكن أول من يعلم عن تحديثاتنا!

تابعونا على

تابعوا أحدث أخبارنا وخدماتنا عبر حسابنا بتويتر