مركز سمت للدراسات اقتصاد موريتانيا.. وأزمة أوكرانيا | مركز سمت للدراسات

اقتصاد موريتانيا.. وأزمة أوكرانيا

التاريخ والوقت : الخميس, 5 مايو 2022

 

في خطاب سياسي مرفق بحراك دبلوماسي وعزيمة سياسية تبدو واعدة، تتجه موريتانيا نحو التغير لتحسين وضعها الاقتصادي، فهل هي قادرة على ذلك في ظل التغيرات الحاصلة اليوم في العالم، ومنها الحرب الروسية – الأوكرانية؟

لا يمكن الحديث عن تغير منتظر في الوضع الاقتصادي هناك ما لم نضع في الحسبان، توظيف أمرين أساسيين، الأول: يتعلق بالعنصر البشري (51% من الموريتانيين شباب) من حيث أنه قوة منتجة يعوّل عليها، والثاني: الموقع الجغرافي (برّاً وبحراً) حيث يعتبر عامل استقطاب وجذب للاستثمار، وهذان العاملان لم يتم توظيفهما بعد بالشكل المطلوب، كما يتطلب تحقيقهما إرادة سياسية صارمة، ووعياً مجتمعياً عاماً.

النشرة البريدية

سجل بريدك لتكن أول من يعلم عن تحديثاتنا!

تابعونا على

تابعوا أحدث أخبارنا وخدماتنا عبر حسابنا بتويتر