مركز سمت للدراسات أوروبا وأجندات نجاح استراتيجية المناخ | مركز سمت للدراسات

أوروبا وأجندات نجاح استراتيجية المناخ

التاريخ والوقت : الخميس, 9 سبتمبر 2021

هانز فيرنر سين

 

من شأن استراتيجية المناخ أحادية الجانب الطموحة التي يتبعها الاتحاد الأوروبي أن تعمل على تحويل أوروبا إلى حصن تجاري، وتُشجع النزعة الحمائية الخضراء في مختلف أنحاء العالم، وأن تُعطي المناطق الأخرى الفرصة للتنمية باستخدام طاقة أرخص.

وفي الوقت نفسه، من دون انضمام الصين والهند والولايات المتحدة، ستحرص الدول الأخرى على عدم اتباع الاتحاد الأوروبي في الدور الذي منحه لنفسه باعتباره فأر التجارب الأخضر في العالم. إذا لم تتوخ أوروبا الحذر، فسوف تخاطر بإيجاد نفسها في نادٍ للمناخ يضم عضواً واحداً فقط.

قد وعد الاتحاد الأوروبي، باعتباره ضمن مجموعة ضئيلة من الدول التي صادقت على اتفاقية باريس للمناخ لعام 2015 الذي أعلن فرض قيود مُلزمة على انبعاثات ثاني أكسيد الكربون منذ البداية، أن يخفض الانبعاثات بنسبة 40 % (والآن 55 %) من مستويات عام 1990 بحلول عام 2030.

وفي الرابع عشر من يوليو، قدمت المفوضية الأوروبية حزمة شاملة من التدابير الرامية إلى تحقيق تخفيضات هائلة في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بالنسبة للشركات والأسر في الاتحاد الأوروبي على المدى القصير من أجل تحقيق هدف 55 % بحلول عام 2030 وجعل الكتلة محايدة للكربون بحلول عام 2050.

لم يشهد العالم من قبل جهوداً مماثلة لحماية البيئة. باستثناء في زمن الحروب، نادراً ما تخضع الاقتصادات المُوجهة نحو السوق لمثل هذا التخطيط المركزي الصارم الذي تقترحه المفوضية الأوروبية حالياً.

يُحدد البرنامج ثلاثة أنظمة مختلفة لتبادل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. تعتزم اللجنة الأوروبية توسيع نطاق المُخطط الحالي، الذي تم تطبيقه بالفعل على قطاعي الطاقة والكيماويات وأجزاء من الصناعة الأساسية، ليشمل صناعة الشحن. سيقوم الاتحاد الأوروبي أيضاً بإنشاء نظام تجاري جديد منفصل لصناعة البناء والنقل البري.

علاوة على ذلك، لن يتم تخصيص شهادات خفض الانبعاثات مجاناً بعد الآن، حيث يميل الاتحاد الأوروبي إلى بيع هذه الشهادات واستخدام العائدات لتمويل التحويلات إلى الفئات السكانية الأكثر فقراً، مما يُقلل بشكل كبير من عدد الشهادات التي يتعين إصدارها سنوياً.

وفي عام 2020، قدم الاتحاد الأوروبي ما يُسمى «بالتصنيف» لتصنيف الاستثمارات وفقاً لمدى احترامها «للبيئة»، بهدف حث البنك المركزي الأوروبي على تنفيذ عمليات ائتمانية متباينة ومنح قروض بأسعار فائدة منخفضة للشركات الخضراء التي يمكن التحقق منها. واليوم، تقترح المفوضية فرض حظر كامل على الاستخدام المباشر للوقود الأحفوري في محركات السيارات بعد عام 2035.

ويجب بعد ذلك تشغيل السيارات بالطاقة الكهربائية المخزنة في البطاريات أو في خزانات الهيدروجين. وسيتم الحفاظ على انبعاثات الحركة الجوية في الاتحاد الأوروبي عند مستويات 2020.

وأخيراً، تُخطط المفوضية الأوروبية لإدخال آلية تعديل حدود الكربون لتحديد سعر للكربون للمواد الصناعية الأساسية المُستوردة إلى الاتحاد الأوروبي. وتهدف هذه الخطوة إلى منع ما يسمى بتسرب الكربون، أي نقل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى بلدان أخرى خارج الكتلة.

لم نتمكن بعد من معرفة ما إذا كانت هذه الإجراءات الجريئة إلى حد ما ستنجح. ومع ذلك، من الواضح أنه من خلال إجبار الصناعات الأوروبية على الامتثال للمعايير المذكورة وحرمانها من قدرتها التنافسية، سيكون لها تأثير سلبي هائل على مستويات المعيشة في المنطقة.

إن القوة الرئيسية وراء مقترحات المفوضية هي فرانس تيمرمانز، نائب رئيسها التنفيذي للصفقة الخضراء الأوروبية، الذي يعمل على تحويل أوروبا إلى نظام اقتصادي حمائي يتم التحكم به مركزياً من بروكسل.

إلا أن تيمرمانز يتجاهل حقيقة أن النفط والغاز والفحم إلى حد ما هي سلع مُتداولة دولياً. سيتم بيع الوقود الذي لم تعد تستهلكه أوروبا في الأسواق العالمية إلى دول أخرى مُستعدة لشرائه بأسعار مُنخفضة. وسيعني تسرب الكربون الناتج عن ذلك أن عملية خفض الانبعاثات المتعلقة بالنقل لن تفيد المناخ العالمي حتى لو التزم الاتحاد الأوروبي رسمياً بتعهده بموجب اتفاق باريس.

من أجل فرض حظر على استخدام البترول في السيارات لتحقيق أي تأثيرات مناخية إيجابية، سيتعين على الاتحاد الأوروبي تخزين الوقود غير المستخدم في بعض الخزانات التي يتم صيانتها بشكل جيد في مكان ما داخل حدوده. ومع ذلك، التزم زعماء الكتلة الصمت بحكمة حيال هذا الأمر حتى لا يسلطوا الضوء على العبثية الواضحة التي يتسم بها نهجهم الأحادي الجانب.

وعلاوة على ذلك، وخلافاً لآمال اللجنة، فإن إلغاء استخدام محركات السيارات التي تعمل بالبنزين والديزل والتحول إلى السيارات الكهربائية (EVs) لن يساهم على الإطلاق في الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية.

لا يزال الاتحاد الأوروبي حالياً يولد نسبة كبيرة من الطاقة الكهربائية من الفحم، وقد التزمت ألمانيا، أكبر اقتصاد والأكثر تصنيعاً في الاتحاد الأوروبي، بإغلاق جميع محطات الطاقة النووية في عام 2022.

وفي السنوات المُقبلة، ستعتمد المركبات الكهربائية الجديدة في العديد من دول الاتحاد الأوروبي بشكل أساسي على الطاقة الكهربائية الإضافية التي تنتجها محطات توليد الطاقة التي تعمل بالفحم في أوروبا الحالية، والتي تتمتع بقدرة حرة، بينما تنتج محطات طاقة الرياح والطاقة الشمسية الحالية أقصى طاقتها ولا يمكنها التكيف.

نظراً إلى أن السيارات الكهربائية ستسرع من عملية تعدين الفحم الأوروبي على المدى القصير، وأن محركات الاحتراق ستستخدم أنواع الوقود القابلة للتداول دولياً، وبالتالي تكون محايدة للكربون، فقد يؤدي الحظر الذي تفرضه أوروبا على محركات الاحتراق الداخلي إلى المزيد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في السنوات المقبلة.

تتمثل المشكلة الرئيسية في أن الاتحاد الأوروبي لا ينسق جهوده مع الدول الأخرى – ولا حتى من خلال اتفاقية باريس. ما يقرب من 70 % من حوالي 200 دولة مُوقعة لم يلتزموا بالحدود الكمية لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون ويرحبون بهدوء بحقيقة أن أقلية صغيرة من البلدان قد تعهدت بعدم شراء هذا القدر الكبير من الوقود بشكل إجباري.

إن اعتقاد المفوضية بأن نظامها المُقترح لتعديل الحدود يمكنه منع أو احتواء تسرب الكربون لا أساس له من الصحة، إن لم يكن ساذجاً. حتى لو تمكن الاتحاد الأوروبي من فرض ضرائب على محتوى ثاني أكسيد الكربون لجميع الواردات، فلن يكون بوسعه منع شحن الوقود القابل للتداول الذي لم يعد يستخدمه إلى أجزاء أخرى من العالم وحرقه هناك.

وعلى غرار بيع شهادات خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، فإن واجب تعديل الحدود سيزود الاتحاد الأوروبي في النهاية بمصدر دخله الخاص. لكن هذه ليست ميزة بالنسبة لأولئك الذين يتعين عليهم دفع الضرائب.

 

المصدر: صحيفة البيان

النشرة البريدية

سجل بريدك لتكن أول من يعلم عن تحديثاتنا!

تابعونا على

تابعوا أحدث أخبارنا وخدماتنا عبر حسابنا بتويتر