إساءة معاملة النظام الإيراني للسجناء السياسيين

التاريخ والوقت : الثلاثاء, 12 مارس 2019

نقلت سلطات النظام الإيراني بشكلٍ سريٍ أحد السجناء السياسيين إلى حبس انفرادي في “سجن كرج” المركزي منذ أكثر من أسبوعين، ولم يره أحد أو سمع عنه منذ ذلك الحين، ولم تعرف أسرته أية أخبار عنه، مما أثار مخاوف بشأن صحته.

ويواجه “مهدي فرحي شاندز” الذي حُكم عليه بـ 12 عامًا، تهمًا ملفقة تتعلق بالأمن القومي، وفي مقدمتها إهانته المرشد الأعلى علي خامنئي، ولم يكن هناك أي نوع من التواصل بين “مهدي” وعائلته منذ 10 فبراير.

نُقل “شاندز” إلى الحبس الانفرادي في 11 فبراير الماضي، وهو ما يتزامن مع الذكرى الأربعين للنظام الإيراني، ولا سيَّما بعد أن هتف مرددًا شعارات، مثل: “يسقط الديكتاتور” و”يسقط خامنئي” احتجاجًا على أربعة عقود من الحكم الاستبدادي لنظام الملالي، وبحسب مصادر فقد اعتدى عليه حراس السجن في زنزانته وضربوه عند نقله منها.

وللأسف، فإن هذه القضية ليست الأولى وقد باتت أمرًا مألوفًا، وبخاصة بعد أن تعرَّض “فرحي شاندز” للتعذيب الجسدي والعقلي بصورة متواصلة طوال فترة سجنه، وحُرم من الرعاية الطبية بشكل دائم.

التعذيب الطبي

يعتبر الحرمان من العلاج الطبي أمرًا طبيعيًا ومنتظمًا بالنسبة للسجناء السياسيين في إيران، فغالبًا ما يُستخدم هذا الأمر لمعاقبتهم، أو من أجل انتزاع اعترافات كاذبة، أو حتى ترهيب السجناء الذين يتحدون السلطات. ومن ثَمَّ يجب على النظام الإيراني أن يتحمل المسؤولية عن دوره في الوفاة أو الإصابة التي يتعرض لها آلاف السجناء السياسيين المحظور عليهم الرعاية الطبية الكافية.

سجن رجائي شهر

منذ منتصف ديسمبر 2018، أنكر رئيس سجن “رجائي شهر” تعرض السجناء السياسيين للحرمان من العلاج الطبي، في الوقت الذي ينتظر الكثيرين منهم العلاج فترات طويلة. ويبرر رئيس السجن ذلك بزعم هروب أحد المدانين بالقتل أثناء نقله إلى أحد المراكز الطبية، لكنه يرفض توضيح السبب في ذلك، والذي يعود إلى أنه لا يحدث ذلك إلا بحق السجناء السياسيين.

ويمكن تقديم أمثلة على أولئك السجناء السياسيين الذين يحرمون من الرعاية الطبية في سجن “رجائي” والذين يعانون أوضاعًا صحية خطيرة:

1- سعيد شيرزاد، الذي أصيب بأضرارٍ بالغة في الكُليتين، ويمكن أن يفقدهما دون تلقي العلاج الذي دفعت له عائلته ثمنه.

2- حسن صادقي، الذي يواجه خطر فقدان بصره بعد التعذيب من قبل سلطات السجن.

3- ماجد الأسدي، الذي يعاني من أمراض متعددة ومنها قرحة المعدة، وقرحة الاثني عشر، والتليف الكبدي، والتهابات العمود الفقري، والروماتيزم في النخاع الشوكي.

4- شهرام منصور بور، الذي يحتاج إلى جراحة عاجلة بعد التهاب العمود الفقري.

5- آراش صادقي، الذي تمَّ تشخيص حالته على أنه مصاب بحالة نادرة من سرطان العظام.

6- محمد بن زادة عميرخيزي، وهو رجل مسن يعاني من غضروف في ساقه.

7- حمزة سافاري، وهو مصاب بتورم شديد في ركبته.

 

إعداد: وحدة الترجمات بمركز سمت للدراسات

المصدر:  المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

النشرة البريدية

سجل بريدك لتكن أول من يعلم عن تحديثاتنا!

تابعونا على

تابعوا أحدث أخبارنا وخدماتنا عبر حسابنا بتويتر